• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مزينة بألوان العلم

«كنادير» سعيد المرشدي تعكس فرحة شعب وفخر وطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

أزهار البياتي (الشارقة)

بمناسبة احتفالات اليوم الوطني الـ 44، قدم المصمم الإماراتي سعيد المرشدي أفكاره المبتكرة في تصميم الزي الوطني، معيداً صياغة نموذج «الكندورة» الولّادية، وفق رؤيته الخاصة، ليحتفي بالذكرى السنوية الأغلى في وجدان الشعب الإماراتي، عاكساً طرازه الاستثنائي في صناعة الملابس التقليدية للشباب والفتيان، مختزلاً ضمنها أجزاء من ذاكرتنا الإنسانية وثقافتنا المحلية.

مجموعة استثنائية

طرح المرشدي مجموعة استثنائية من أفكاره الجديدة من «الكندورة» المحلية، تعبيراً عن فرحة الإماراتيين واعتزازهم وفخرهم باليوم الوطني، متوجهاً إلى المراحل العمرية الصغيرة، بحيث يرسم لهم نماذج بديعة من الـ«كنادير» الوطنية، التي تعكس روح الاتحاد ورموزه.

يقول: «أصمم الزي المحلي بمنتهى الشغف والحماس، وأحتفي مع الشعب بذكرى اليوم الوطني بكل حب وفرح، مستعداً للمناسبة قبل حلولها بتحضير نماذج متعددة من الأزياء المحلية والشعبية، من تلك التي تلائم فئتي الشباب والأولاد، بحيث تشي في مظهرها العام بسمات الانتماء للوطن والاعتزاز بالهوية».

وتعد «كندورة» المرشدي قطعة فنية مبتكرة، كونها تصممّ حسب المناسبة والذوق، لتزدان بزخارف مستنبطة من تراث الخليج العربي، وترتبط بثقافة المجتمع، فتحمل تارة ألوان علم الإمارات، أو تطرّز تارة أخرى بخيوط الحرير على الصدر والأطراف، فترنو بحروف عربية أو زخارف ورموز محلية وشعبية ذات طابع محلي، ليرتديها فتيان الإمارات بكل فخر وانتماء.

طراز خاص

اللافت في النهج، الذي سلكه المرشدي منذ البدايات، هو اختياره الطراز المحلي البحت في صناعة الأزياء، وتوجهه لشريحة الأولاد والأطفال الصغار على وجه الخصوص، موفراً خيارات متعددة من القطع، التي تعبّر عن ملامح الموروث الشعبي في هذا المجال.

إلى ذلك، يقول: «في السنوات الأخيرة أصبح التزين بأثواب تعكس فرحة اليوم الوطني عُرفاً لدى الصغار من البنات والأولاد، وعادة ما توفر الأسواق تشكيلات واسعة من الملابس التراثية والوطنية للفتيات، بينما يندر وجود الزي الوطني للفتيان، مكتفين بنموذج «الكندورة» التقليدية المعتادة، لذا أردت أن أوفر لهم خياراً آخر، راسماً لهم أفكاراً متعددة من تصاميم «الكنادير» المحلية الطابع والطراز، بحيث ترمز لأصالة ماضينا، وتعكس جوانب من تراثنا الإنساني المميّز، فأجعلها زياً إماراتياً يحتفل بعرس الاتحاد، ويزهو بحكمة قيادة وغبطة شعب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا