• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

السودان-الهلال ينهي مغامرة الأمل·· وقلق ينقذ المريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أبريل 2007

سيبويه يوسف :

تمكن الهلال بصعوبة بالغة وبعد مرور 63 دقيقة من إحراز هدفه الوحيد عن طريق قائد الفريق هيثم مصطفى ليضع حداً لمغامرات الأمل العطبراوي في مباراة اتسمت بالقوة من جانب الفريق الضيف الذي هدد مرمى الهلال لأكثر من مرة على مدار شوطي المباراة.

جاءت البداية هادئة لاسيما من الهلال الذي يسعى لكشف نقاط القوة والضعف لدى ضيفه فيما لم تشكل هجمات الهلال خطورة تذكر على مرمى الأمل عطبرة الذي اختار التكتل الدفاعي وسيلة فاعلة لمنع مهاجمي الهلال من إحراز الأهداف أول هجمات الهلال الخطيرة جاءت في الدقيقة العاشرة عندما انخرط المحترف النيجيري كلتشي داخل منطقة الجزاء وأفلح مدافع الأمل سليمان من الانقضاض السليم ليفسد الهجمة الهلالية ومع مرور الوقت يبدأ الهلال أكثر استحواذاً على الكرة فيما لجأ الأمل العطبراوي إلى الهجمات المرتدة معتمداً على سرعة مهاجميه حسون والفكي وبل كاد حسون ان يحرز هدفاً من إنفراد كامل بالمرمى في الدقيقة 42 لولا براعة حارس الهلال أبوبكر الشريف.

وفي شوط المباراة الثاني أجرى الجهاز الفني للهلال تبديلاً قضى بخروج سيف مساوي ودخول مهند الطاهر فيما أقدم مدرب الأمل عطبرة برهان تية بإخراجه مهاجمه حسون وبدأ الهلال منذ بداية الشوط الثاني أكثر إصراراً على هز شباك (فهود الشمال) حيث شن العديد من الهجمات عبر الأطراف النيجيري يوسف محمد وعلاء الدين جبريل وبرع حارس الأمل محمد رابح في إنقاذ فريقه من تسديدات قودوين وكلتشي المباغتة وكذلك في التقاط معظم الكرات العسكية فيما أهدر محترف الهلال كلتشي العديد من السوانح أخطرها التمريرة التي أرسلها قائد الفريق هيثم مصطفى ويفشل كلتشي من استثمارها، وبعد مرور ربع ساعة من الشوط الثاني فرض الهلال اسلوبه على الملعب فيما اعتمد (فهود الشمال) على التكتل الدفاعي ليعبث الحظ في وجه لاعب وسط الهلال حمودة بشير لترتد الكرة من القائم على إثر تصويبته المباغتة ومع مرور الوقت بدأ الهلال أكثر حاجة في إحراز هدف يريح لاعبيه بادر مدرب الهلال ريكاردو بإجراء تعديلاً في تشكيلة فريقه بدخول إسحق كرنقو بدلاً عن يوسف محمد وفي الدقيقة (23) من الشوط الثاني من كرة عكسية تمكن قائد الهلال هيثم مصطفى من إحراز هدف المباراة الوحيد بضربة رأسية مخادعة على يمين حارس مرمي الأمل محمد رابح وبعد هذا الهدف تخلى الأمل عن اسلوبه الدفاعي عندما أجرى جهازه الفني تبديلاً قضى بدخول جمعة سلفان ومحمد جمعة كبديلين لمنتصر وحسون ومع مرور الوقت بدأت الهجمات الهلالية أكثر فاعلية لتصد القائم للمرة الثانية تصويبة لحمودة بشير قبل إعلان نهاية المباراة التي انتهت بفوز الهلال بهدف ليرتفع برصيده الى 18 نقطة ويتجمد الأمل عطبرة في نقاطه الـ(6).

مدرب الهلال البرازيلي ريكاردو ذكر عقب المباراة بأن المواجهة كانت صعبة أمام فريق يتصف بالقوة والتنظيم بل ذهب ريكاردو أبعد من ذلك عندما ذكر بأن فريق الأمل عطبرة يعتبر من أقوى فرق الممتاز التي لعب أمامها حتى الآن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال