• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

أشادوا بما تحظى به من دعم ورعاية القيادة الرشيدة

مشاركون: الإمارات تخطت مرحلة تمكين المرأة نحو استدامة المنجزات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

تحرير الأمير وآمنة الكتبي (دبي)

أشاد مشاركون في أعمال القمة العالمية للحكومات بما تحظى به المرأة في الإمارات من رعاية واهتمام القيادة الرشيدة، وقالوا إن الإمارات تخطت مرحلة تمكين المرأة بمفهومها التقليدي نحو استدامة المنجزات التي تحققت لها.

وأجمع مشاركون في اليوم الأخير من أعمال القمة في دبي أن الأرقام تتحدث عن مدى تمكين المرأة في الإمارات، حيث إن أكثر من 32 ألف سيدة إماراتية يُدرن مشاريع تتراوح قيمتها بين 45 و50 مليار دولار، قائلين إن «المرأة الإماراتية تمثل 43% من القوى العاملة و66% من وظائف القطاع الحكومي، بينها 30% من الوظائف القيادية العليا المرتبطة باتخاذ القرار، وفي الوظائف الفنية 15%».

وأكدوا أن «المرأة تحظى بكل الدعم والمساندة في ضوء توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبفضل المتابعة والدعم المستمريْن لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة».

وقال مشاركون إن «القيادة الرشيدة تحرص على منح المرأة كل المقومات التي تكفل لها إثبات ذاتها وتوجيه طاقتها بأسلوب إيجابي يخدم مجتمعها، ويسهم في تأكيد فرص تقدمه، وازدهاره، ما أهّلها للوصول إلى أرقى المناصب، وأرفعها».

وفي هذا الإطار قال إبراهيم الزعابي، مدير عام هيئة التأمين، إن نسبة النساء في الهيئة تتجاوز الـ 70 % من عدد العاملين ومعظمهن في مناصب قيادية. وأضاف أن الدولة حصلت في المنتدى الاقتصادي لسد الفجوة بين الجنسين على مراتب أولى في المعايير كافة، كما اعتمد مجلس الوزراء قراراً بتشكيل «مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين» في جميع ميادين العمل، والمساهمة في دعم مكانة دولة الإمارات محلياً ودولياً. بهدف تقليص الفجوة بين الجنسين، وتحقيق التوازن بينهما في مراكز صنع القرار تحقيقاً لرؤية الإمارات، بأن تكون ضمن أفضل 25 دولة في مؤشر التوازن بين الجنسين بحلول 2021. كما قدم المجلس المبادرات والمشاريع المبتكرة التي تساهم في تحقيق التوازن بين الرجل والمرأة، وتجعل من دولة الإمارات نموذجاً يحتذى به في هذا الجانب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا