• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

70 ضربة روسية على تدمر

غارات تدمي المدنيين في الرقة والمعارضة تتقدم في ريف درعا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

عواصم (وكالات)

لقي نحو 40 مدنياً بينهم 5 أطفال و7 نساء، حتفهم وأصيب نحو 60 آخرين، أمس، بقصف جوي شنته مقاتلات سورية أو روسية، مستهدفاً مدينة الرقة معقل تنظيم «داعش»، وذلك غداة مقتل 16 مدنياً بينهم 8 أطفال في غارات مماثلة على المدينة. من جهتها، تمكنت كتائب المعارضة من استعادة السيطرة الكاملة على المقرات التي اقتحمها مسلحو «تجمع أنصار الأقصى» المرتبط «بداعش» الإرهابي في مدينة إنخل شمال غرب ريف درعا جنوب البلاد، وذلك إثر معارك شرسة أسفرت أيضاً عن مقتل زعيم الجماعة الإرهابية المدعو مالك الفروان «أبو فيصل» و15 من مسلحيها . وقال مدير المرصد الحقوقي رامي عبد الرحمن إن 39 مدنياً قضوا في قصف جوي نفذته طائرات حربية لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة لنظام الأسد، على مدينة الرقة أمس، متوقعاً ارتفاع حصيلة القتلى نظراً لسقوط 60 جريحاً بعضهم في حال خطيرة. وأوضح عبد الرحمن أن «هدف الغارات هو محاولة شل تنظيم داعش ومنعه من إرسال تعزيزات من الرقة إلى تدمر في ريف حمص». وقالت جماعة حقوقية لها مصادر في الرقة وتسمى «الرقة تُذبح بصمت»، إن أكثر من 40 قتلوا وإن ضربات منفصلة استهدفت مناطق شمال المحافظة. ونقل المرصد عن ناشطين إن الطائرات الحربية نفذت ما لا يقل عن 10 ضربات استهدفت منطقة المستشفى الوطني والبانوراما وحيي الفردوس والثكنة ومناطق أخرى في المدينة . بالتوازي، ذكر المرصد أن طائرات حربية روسية قصفت بشكل منفصل مدينة تدمر التاريخية التي يسيطر عليها «داعش» والمناطق المجاورة لها بنحو 70 ضربة جوية، ما أدى إلى مقتل 18 على الأقل من التنظيم الإرهابي. وأطلق الجيش النظامي عملية واسعة بغطاء الطيران الروسي ترمي لاستعادة السيطرة على المدينة الأثرية التي احتلها «داعش» في مايو 2015.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا