• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

الكويت.. البرازيلي ميشيل لعب مع «الأصفر» في كأس ولي العهد

القادسية يواجه العربي في النهائي 19 فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

إيهاب شعبان (الكويت) - تأهل القادسية والعربي إلى المباراة النهائية لكأس ولي العهد الكويتي لكرة القدم، بعد تعادل الزعيم العرباوي مع كاظمة 1-1 في لقاء الإياب على استاد محمد الحمد، وكان “الأخضر” فاز في لقاء الذهاب 3-1 ليتفوق على البرتقالي، بمجموع المباراتين (4-2 )، وكذلك كرر”الأصفر” فوزه على الجهراء، بعد أن تغلب عليه في الذهاب بهدفين نظيفين، هزمه بهدف نظيف في لقاء الإياب على استاد صباح السالم، ليكون مجموع المباراتين (3-0)، وتشكل المباراة النهائية المقررة في 19 فبراير المقبل إعادة للنهائي الذي جمع الفريقين في الموسم الماضي، وشهد تتويج العربي بركلات الترجيح 4-1.

وصار محمد إبراهيم المدير الفني للقادسية على وشك تحقيق البطولة رقم 23 في تاريخ مشواره التدريبي مع فريقه، وكان آخرها بطولة كأس الاتحاد منذ أسبوع واحد، أما البرتغالي جوزيه روماو مدرب العربي فيصل للنهائي للمرة الثانية في هذه البطولة، وكان قد فاز بنفس الكأس الموسم الماضي.

كان القادسية في لقائه مع الجهراء واثقا من نفسه، ونزل لاعبوه من البداية بحثا عن الفوز، وعندما تحقق لهم ما أرادوا بهدف بدر المطوع، هدأ اللعب من جانب الأصفر، واستحوذ لاعبو الجهراء على الكرة، لكنهم لعبوا بسلبية واضحة عند الهجوم لشعورهم بصعوبة المهمة بتخطي القادسية، إذ يحتاجون إلى الفوز بثلاثة أهداف، وهي كانت صعبة لفارق الخبرة.

وشهدت المباراة مشروعات هجومية غير مكتملة من الفريقين حتى النهاية، وكان نواف المطيري أنشط اللاعبين وسدد كرات قوية تجاه مرمى الجهراء، وكان مدافعو الجهراء على قدر المسؤولية، خصوصاً في الشوط الثاني بالتصدي للهجمات التي قادها صالح الشيخ والمطوع والعنزي، وشهدت المباراة مشاركة محترف القادسية البرازيلي ميشيل سمبليسو الذي سمح “الفيفا” بتسجيله مؤخراً.

وفي المباراة الأخرى، بدأ العربي المباراة بحماس كبير، واستحوذ على الكرة وسيطر على مجريات اللعب في الثلث ساعة الأول من اللقاء، وسنحت له أكثر من كرة سهلة للتهديف خصوصا لعبد القادر فال الذي انفرد مرتين في الدقيقيتين 11 و14، ولكنه اهدرهما بغرابة شديدة، وبعد 20 دقيقة فاق كاظمة من سباته العميق ودخل أجواء المباراة، ومن أول هجمة منظمة له استحوذ مهاجمه المصري صلاح عاشور على كرة داخل منطقة الجزاء سيطر عليها ببراعة، وسدد أرضية اصطدمت كرته بالقائم الأيسر وارتدت أمام نيقولا المتقدم الذي لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى الخالي، محرزاً هدفاً للبرتقالي (22).

وفي الشوط الثاني، كان الأخضر مستحوذاً على الكرة أغلب الأوقات، لكن الهجمات كانت خجولة، وجاء هدف التعادل بعد نزول فهد الرشيدي، فمن أول لمسة له سدد بقوة عندما تهيأت الكرة أمامه ليودعها الشباك في الدقيقة 76، وطرد الحكم بوجروة اللاعب فهد الفهد، وأضاع في الوقت بدلاً من الضائع يوسف ناصر ركلة جزاء، لتنتهى المباراة بالتعادل.

من ناحية أخرى، انضم السنغالي مرتضى فال مدافع نادي المغرب التطواني للعربي في صفقة مالية بلغت 300 ألف دولار لمدة ستة أشهر، وإذا حصل اقتناع من الجهاز الفني للنادي الذي يقوده البرتغالي جوزيه روماو بالمردود الفني للاعب، فسيتم تجديد العقد بين اللاعب والنادي لسنتين إضافيتين. وهو المحترف الأجنبي الرابع بالعربي بعد ضم الأردني أحمد هايل والبحريني سيد عدنان، والسنغالي عبد القادر فال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا