• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

على هامش اجتماعات المجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي في زامبيا

القبيسي ترأس الاجتماع التنسيقي للمجالس التشريعية لمجلس التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

لوساكا (وام)

شاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس، في الاجتماعات التنسيقية البرلمانية الخليجية والعربية والإسلامية التي عقدت أمس على هامش اجتماعات الجمعية 134 والاجتماع 198 للمجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي، في العاصمة الزامبية لوساكا، بهدف تنسيق مواقف المجالس التشريعية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والبرلمانات العربية والإسلامية بشأن الموضوعات المطروحة على جداول أعمال الاجتماعات. وترأست معالي الدكتورة القبيسي الاجتماع التنسيقي للمجالس التشريعية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقدمت الشكر لرؤساء المجالس التشريعية ورؤساء الوفود على تقديرهم وثقتهم بها لرئاسة الاجتماع، والذي يهدف إلى مناقشة مشروع جدول أعمال اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي. وأكدت أهمية اتفاق المجالس التشريعية الخليجية على موقف موحد تجاه الموضوعات المطروحة على جدول الاجتماعات سواء كان في اللجان الدائمة أو الجمعية أو المجلس الحاكم.

كما قدمت الشكر لرؤساء المجالس التشريعية الخليجية على دعمهم ترشيح أعضاء الشعبة البرلمانية الإماراتية في اللجنة التنفيذية واللجان الدائمة للاتحاد، حيث سيستكمل أعضاء الفصل التشريعي السادس عشر الفترة المتبقية في العضوية خلفاً لأعضاء الشعبة البرلمانية السابقين. حضر الاجتماعات من وفد الشعبة كل من سعادة علي جاسم رئيس مجموعة الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني في الاتحاد البرلماني الدولي وممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية، وجمال الحاي والدكتور محمد المحرزي، وسعيد الرميثي أعضاء المجلس، والدكتور محمد المزروعي الأمين العام للمجلس وعبدالرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية.

وتم خلال الاجتماعات الخليجية والعربية والإسلامية التي شاركت فيها الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي، الاطلاع على تقرير عرضه سعادة علي جاسم ممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي. وتناول التقرير أبرز القضايا المتعلقة بالبعد العربي والموضوعات المتعلقة بالبرلمانات العربية الأعضاء في الاتحاد حيث أشار إلى أن اللجنة التنفيذية وافقت على طلب إعادة انضمام مجلس النواب المصري إلى الاتحاد البرلماني الدولي ويعتبر مجلس النواب المصري العضو 168 في الاتحاد.

كما عرض التقرير مراحل مشروع تطوير الموقع الإلكتروني للاتحاد، حيث أشار علي جاسم أن اللجنة التنفيذية اطلعت في اجتماعها على النسخة الأولية من الموقع الإلكتروني للاتحاد البرلماني الدولي الذي تم تطويره مع المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات، وذلك في إطار تعاونه مع الأمانة العامة للاتحاد البرلماني الدولي بشأن تطوير الموقع الإلكتروني للاتحاد بشكل كامل، بالإضافة إلى ترجمة موقع الويب الثابت بأربع لغات رسمية وهي العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية، والذي على إثره تم التوقيع على اتفاقية تطوير الموقع الإلكتروني للاتحاد في مارس الجاري. وتهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير أدوات التواصل والبحث في الموقع الإلكتروني للاتحاد بهدف تعزيز دور البرلمانات في المشاركة الفعالة في المحافل الدولية المختلفة، فيما من المتوقع أن يتم إطلاق الموقع الجديد في أكتوبر القادم.

وعرض سعادة علي جاسم تقريراً حول المسائل المالية للاتحاد، حيث أشار إلى أن اللجنة المالية للاتحاد ناقشت مقترح أمانتها العامة بشأن إنشاء «صندوق التضامن البرلماني»، الذي يهدف إلى تقديم المساعدة المالية لبرلمانات الجزر الصغيرة النامية لضمان مشاركتها في الأنشطة الرئيسة للاتحاد البرلماني الدولي. كما يهدف بشكل رئيس إلى توسيع عضوية الاتحاد البرلماني الدولي ومنح الفرصة لانضمام أكبر عدد من البرلمانات إليه، واقترح ممثل المجموعة العربية في شأن ذلك، وضع نظام قانوني للصندوق يحدد أهدافه وشروط الاستحقاقات المالية لهذه الدول، بالإضافة إلى الموارد المالية للصندوق، وكذلك في حال مساعدة هذه الدول فإنه من الممكن أن تكتفي البرلمانات بحضور دورة واحدة في العام حتى يتمكن صندوق التضامن البرلماني أن يغطي أكبر عدد ممكن من الدول التي لا تشارك في فعاليات الاتحاد بسبب ضعف إمكانياتها المالية. وقررت اللجنة تأجيل البت في مقترح الصندوق، على أن تقدم الأمانة العامة للاتحاد مسودة لآلية عمله وأهدافه في الاجتماع القادم للجنة التنفيذية الذي سينعقد في أكتوبر 2016.

كما عرض سعادة ممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية، استراتيجية الاتحاد البرلماني الدولي للفترة 2017 - 2021، والملاحظات الواردة عليها، موضحاً أنه تمت مناقشة مسودة استراتيجية الاتحاد البرلماني الدولي خلال السنوات القادمة والتي ركزت على 7 أهداف رئيسة، بالإضافة إلى المبادرات التي يتم من خلالها تحقيق هذه الأهداف وهي: الهدف الاستراتيجي الأول بناء برلمانات قوية وديمقراطية «تطوير وضع معايير للبرلمانات الديمقراطية وبناء القدرات المؤسسية لها».

والهدف الاستراتيجي الثاني تطوير المساواة بين الجنسين وتعزيز دور الشباب «تطوير البرلمانات للمحافظة على المساواة بين الجنسين وضمان حقوق المرأة وتعزيز دورها وضمان مشاركة الشباب في العملية السياسية وصناعة القرار». ويتناول الهدف الاستراتيجي الثالث موضوع حماية وتطوير حقوق الإنسان «حماية حقوق البرلمانيين وزيادة مساهمة البرلمانات في حماية حقوق الإنسان واحترام القانون الإنساني الدولي» والهدف الاستراتيجي الرابع مشاركة البرلمانات لتنفيذ أجندة التنمية العالمية «مشاركة البرلمانات في تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030». والهدف الاستراتيجي الخامس المساهمة في بناء السلام ومنع الصراع وتحقيق الأمن «ضمان المصالحة السياسية من خلال الحوار وتعزيز الدبلوماسية البرلمانية». والهدف الاستراتيجي السادس تطوير الحوار والتعاون البرلماني المشترك «تعزيز الحوار في فعاليات الاتحاد البرلماني الدولي والتعاون الوثيق مع المنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية». والهدف الاستراتيجي السابع حول الفجوة الديمقراطية في العلاقات الدولية «ضمان المشاركة البرلمانية في عمل الأمم المتحدة وتعزيز العمل البرلماني مع منظمات أخرى» مثل منظمة التجارة العالمية ومؤسسات بريتون وودز.

وأوضح سعادة ممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية، أنه على المجموعات الجيوسياسية إبداء ملاحظاتها بشأن مسودة الاستراتيجية في يوليو القادم وسيتم مناقشة الملاحظات في الاجتماع القادم للجنة التنفيذية الذي سينعقد في أكتوبر 2016. وأثنت برلمانات الدول العربية على نشاط وجهود ممثل المجموعة العربية في اجتماعات اللجنة التنفيذية وقدموا الشكر للشعبة البرلمانية الإماراتية على دورها الفاعل في هذا الإطار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا