• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

معركة بين سوني و توشيبا على سوق الشاشات المسطحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أبريل 2007

إعداد - محمد عبدالرحيم:

يبدو أن ميدان المعركة المقبل سوف يتمثل في صناعة الجيل الجديد للشاشات المسطحة في أجهزة التليفزيون بين كبار مصنعي الاليكترونيات مثل شركة سوني التي أصبحت تناضل من أجل اطلاق أول مجموعة تجارية من التليفزيونات المزودة بالصمامات الثنائية ''الديود'' الباعثة للضوء هذا العام. وهذه التكنولوجيا غير المقصورة على شركة سوني بالطبع تستخدم قدرة مكونات كيميائية عضوية بعينها لبعث الضوء بمجرد توصيل التيار الكهربائي للجهاز. ولما كانت هذه الشاشات التي أطلق عليها اختصاراً اسم دج لا تحتاج الى أجهزة اضاءة خلفية فإنها يمكن أن تأتي بسُمك لا يزيد على 3 ملم وتنتج صوراً عالية الجودة بأقل قدر من تكلفة الطاقة.

وكما ورد في صحيفة ''فاينانشيال تايمز'' مؤخراً فإن التكنولوجيا ما زالت في مرحلة النضج كما تشير الصناعة حتى الآن الى أن أجهزة تليفزيون دج ما زال ينتظرها بعض الوقت قبل أن تتمتع بالجدوى التجارية.

وذكرت سوني في الأسبوع الماضي انها سوف تبدأ في بيع تليفزيون الصمامات الثنائية الباعثة للضوء فدجف بحجم 11 بوصة بحلول نهاية هذا العام في اليابان. أما شركة توشيبا المنافس الرئيسي لشركة سوني في هذا المجال فتهدف الى إطلاق جهاز التليفزيون من نوع دج في عام .2009 ويذكر أن المجموعتين قد دخلا اصلاً في معركة محتدمة الشراسة على فورمات دي في دي بعد أن أصبح معيار سوني المعروف باسم ''بلو راي'' يناضل من أجل اكتساب الهيمنة على معيار توشيبا الذي يعرف باسم ب-ض الخاص بهذا النوع من الأقراص.

ولما كان السير هاوارد سترينجر رئيس مجلس إدارة سوني يخضع تحت ضغوط عاتية بشأن الخسائر التي تكبدتها سوني في إدارة سلع المستهلك الإلكترونية فإن اندفاع الشركة بكل قوتها نحو انتاج أجهزة تلفزة الصمامات الثنائية العضوية انما يوضح عزمها على اقتناص موقع الريادة في سوق التليفزيونات من الجيل الجديد. علماً بأن شركة سوني أصبحت متخلفة بمسافة بعيدة عن أقرب منافسيها في مجال أجهزة تليفزيون شاشات الكريستال السائل اي المنتجات التي تهيمن حالياً على سوق الشاشات المسطحة بعد أن أجبرت على مرافقة منافستها سامسونج في قائمة المتكبدين للخسائر في هذا السوق. ويأتي هذا الاندفاع المحموم نحو الجيل الجديد لتكنولوجيا التليفزيونات النحيفة الشاشات في وقت تراجعت فيه أسعار تليفزيونات الكريستال السائل بمعدل يتراوح ما بين 20 و30 في المئة في العام الماضي وفقاً لاحصائيات سوني. لذا فقد أشارت الشركة الى ان استعادة موقعها الرائد في سوق التلفزة أصبح يمثل لها أولوية قصوى بعد ان تمكنت في العام الماضي من اعتلاء المركز الأول في السوق من ناحية القيمة.

وعلى كل فإن تكنولوجيا الصمامات الثنائية العضوية ما زالت في مرحلة التطوير كما أن أهم العوامل التي تواجه هذا التطوير أصبحت تتمثل في صعوبة تصنيع شاشات كبيرة الحجم من هذا النوع بالاضافة الى مشاكل أخرى تتعلق بمتانة هذه الشاشات وقدرتها على التحمل. وكان اتسوتوشي نيشيدا رئيس شركة توشيبا قد ذكر في السابق أن انتاج شاشات دج بأحجام تجارية سوف لن يحدث قبل حلول العام .2015 ويذكر أن شركة مشاركة ما بين توشيبا وماتسوشيتا لإنتاج أجهزة الصمامات الثنائية العضوية تعرض حالياً جهاز تليفزيون دج في المعرض التجاري للتكنولوجيا المنعقد في مدينة ماكوهاري في هذه الأيام. وعلى صلة بذلك فقد ذكرت شركة توشيبا في الأسبوع الماضي أنها تستهدف مضاعفة أرباحها التشغيلية في فترة السنوات الأربع المقبلة الى 480 مليار ين (4 مليارات دولار) بدعم من النمو الذي ستشهده في الأجهزة الإلكترونية وفي البنية التحتية التجارية في مجال توليد الطاقة النووية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال