• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

المنصوري: إعداد جيل جديد من العمالة الماهرة·· استثمار وطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أبريل 2007

قال أحمد حسن المنصوري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالوكالة: إن هناك عدداً كبيراً من الشركات في القطاع الخاص استطاعت أن تنمو خلال السنوات الماضية بفضل السياسات الاقتصادية المتبعة في دولة الإمارات والتسهيلات التي تمنحها السلطات للعمل التجاري والاستثماري في الدولة، وكان من الطبيعي أن تقوم هذه الشركات بخطوات تعزز مشاركتها للمجتمع التي تعيش وتنمو فيه وتتفاعل معه من أجل خلق نوع من الشراكة أو المساهمة جنباً إلى جنب مع الحكومة في تقديم الخدمات للمجتمع.

وأضاف: ليس مستغرباً أن تضع كبرى الشركات الوطنية في الدولة بنوداً في موازناتها السنوية من أجل خدمة المجتمع، وقد رأينا شركات عديدة تقدم الدعمين المادي والمعنوي والرعاية لفئات المجتمع ولفعالياته من أجل تقديم شيء ولو بسيط لأجل هذا الوطن الغالي،

وأوضح أن مسألة التوطين أو تدريب الكفاءات المواطنة وتأهيلها من أهم جوانب خدمة المجتمع لأن إعداد جيل جديد من العمالة الوطنية الماهرة استثمار وطني تعود عوائده على الاقتصاد الوطني وعلى المجتمع بشكل عام.

وأشار المنصوري إلى أن مسألة خدمة المجتمع مسؤولية وطنية أمام القطاع الخاص لاشك أن أمامها تحديات وعقبات، لكن وعي رجال الأعمال بأهمية هذا الأمر قد يساعد إلى حد كبير في التغلب على العقبات، خصوصاً أن أغلب الشركات التي لها دور كبير في خدمة المجتمع من الشركات الوطنية الكبرى.

وقال: يجب أن نتساءل كيف يمكن أن نفعّل التعاون بين القطاع الخاص والمجتمع ؟ وكيف يمكن أن نحفز الشركات الوطنية منها والأجنبية على ثقافة خدمة المجتمع ؟ هنا لابد من وقفة وإعادة حسابات من الطرفين، لابد من نشر هذا النوع من الثقافة خصوصاً أنها ليست اختراعاً جديداً، ولا بد أن تتضافر جهود الجميع من أجل خدمة المجتمع وتقديم خدمات جيدة وحياة أفضل تخضع لمعايير جديدة، أنها ثقافة جديدة يجب أن نتبناها إذا أردنا أن نكون جزءاً من هذا المجتمع، وألا فإننا سنجد أنفسنا معزولين تماماً عن المحيط الخارجي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال