• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«النقض» تؤيد حبس قيادات إخوانية عذبوا محامياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 ديسمبر 2015

القاهرة (وكالات)

قضت محكمة النقض أمس، بتأييد حكم حبس القيادي بجماعة الإخوان، محمد البلتاجي، وعدد من قيادات الجماعة الإرهابية، وصفوت حجازي و5 متهمين آخرين، بينهم الإعلامي أحمد منصور 15 عاماً لإدانتهم في واقعة خطف، وتعذيب أحد المحامين داخل شركة بميدان التحرير، خلال أحداث ثورة 25 يناير. وكانت محكمة جنايات القاهرة، قد قضت في 11 أكتوبر الماضي بالسجن 15 عاماً لكل من محمد البلتاجي، وصفوت حجازي، وحازم فاروق، القيادي بالجماعة، وأحمد منصور، والسجن 3 سنوات لكل من أسامة ياسين، وزير الشباب الأسبق، وعمرو ذكي، القيادي بحزب الحرية والعدالة التابع للإخوان، والصحفي محسن راضي، القيادي بالجماعة، والمستشار محمود الخضيري، نائب رئيس محكمة النقض.

وتقدم محامي المجني عليه، ببلاغ للنيابة العامة أكد فيه، أنه كان بميدان التحرير الخميس 3 فبراير 2011، للمشاركة في المظاهرات، وأن شخصاً استوقفه على أحد مداخل الميدان، وادعى أنه من اللجان الشعبية المختصة بأمن الميدان، ثم طلب الاطلاع على تحقيق شخصيته، واستدعى آخرين، وأشاعوا في الميدان أنهم قبضوا على ضابط شرطة بجهاز مباحث أمن الدولة.

وفوجئ كمال بالمتهمين يتعدون عليه بالضرب المبرح والتعذيب حتى فقد وعيه، ثم حملوه إلى داخل مقر إحدى الشركات بعقار يطل على ميدان التحرير، واحتجزوه 3 أيام.

.. وتلغي حكماً بحبس نظيف 5 سنوات وتعيد محاكمته

القاهرة (وكالات)

ألغت محكمة النقض المصرية، أمس، الحكم الصادر بحبس رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد نظيف 5 سنوات في قضية الكسب غير المشروع، وقررت تحديد جلسة لإعادة محاكمته. وكان محامي الدفاع عن أحمد نظيف قد طلب من هيئة المحكمة قبول الطعن شكلا، وفي الموضوع نقض الحكم المطعون عليه وإخلاء سبيل موكله.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار البدوي أبو القاسم، قد قضت بمعاقبة أحمد نظيف بالسجن لمدة 5 سنوات، وألزمته بدفع غرامة قدرها 53 مليونا و353 ألفا و130 جنيها، وإلزامه وزوجته المتوفاة زينب زكي وولديه برد مبلغ قدره 48 مليونا و610 آلاف جنيه، بعد إدانته في قضية الكسب غير المشروع واستغلال وظيفته. وخلُصت تحقيقات جهاز الكسب غير المشروع إلى أن نظيف حقق بشكل غير قانوني ثروة طائلة له ولعائلته بلغ قدرها 64 مليون جنيه، وذلك عبر القيام بالعديد من التجاوزات، مثل إنشاء مؤسسة تنمية الطفل والمجتمع بالقرية الذكية بحجة أنها للنفع العام، في حين تبين أنها للتعليم الخاص، فضلاً عن أنه أجبر الجهات الحكومية على التبرع لهذه المؤسسة بمبالغ وصلت إلى 35 مليون جنيه، كل ذلك بالإضافة إلى اتهامه بالحصول على هدايا غير مستحقة من المؤسسات الصحفية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا