• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

استشراف مستقبل قطاع الطاقة من خلال «تجربة ديوا»

الطاير: الإمارات استبقت التحديات بأكبر مجمع للطاقة الشمسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

استضافت فعاليات اليوم الثالث للقمة العالمية للحكومات المنعقدة في دورتها السادسة في دبي، سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، الذي ألقى كلمة رئيسة، تناول فيها إنجازات الهيئة، وعرض مشاريعها المستقبلية.

وقال الطاير في مستهل كلمته: «أنا هنا لأستشرف معكم مستقبل قطاع الطاقة من خلال تجربة ديوا وقصة نجاحها، والتي تحققت من خلال التزامنا توجيهات ورؤى قيادة عظيمة نهضت بالهيئة وبمستقبل جميع مؤسسات الدولة، وفرضت نفسها مثالاً رائداً يحتذى به في جميع دول العالم».

وتقدم الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي بالشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجهودهما وتوجيهاتهما التي قادت هيئة كهرباء ومياه دبي إلى نجاحاتها التي تحققها اليوم.

وأضاف: «تمتلك ديوا إجمالي أصول بقيمة 144 مليار درهم، بينما تقدر تكاليف المشاريع المستقبلية بـ 81 مليار درهم، وتصل قيمة الوفرة الرأسمالية إلى 1.5 مليار درهم. وقد تزايدت القدرة الإنتاجية للدولة لتلبية الطلب المتنامي، حتى وصلت إلى 10,200 ميجاوات من الطاقة و470 مليون جالون من المياه المحلاة. وحصلت الإمارات، متمثلة في هيئة كهرباء ومياه دبي، على المرتبة الأولى عالمياً في سهولة الحصول على الكهرباء، حيث تملك الدولة أقل نسبة فاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والماء على مستوى العالم، ويصل معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك إلى 2.68 دقيقة سنوياً، وهو المعدل الأقل عالمياً، وحازت الهيئة 170 جائزة محلية وعالمية في آخر 3 سنوات بفضل إنجازاتها».

وأفاد الرئيس التنفيذي للهيئة بأن سعادة المتعاملين مع ديوا تصل إلى 97%، بينما يصل اعتماد التطبيقات الذكية إلى 90%. ونحن نعمل وفقاً لمبادرة «شمس دبي» التي تسعى لتوسيع استخدامات الطاقة الشمسية في الدولة بغية تحقيق أهداف الاستدامة الطموحة التي وضعتها لعام 2030، حيث تشكل مشاريع الطاقة الشمسية 1700 مشروع من أصل 5500 مشروع تعمل الهيئة على تنفيذها.

وتحدث عن عدد من مشاريع الهيئة، مثل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي سيصبح أكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم، وسيمتلك قدرة إنتاجية قدرها 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، كما تصل استثماراته إلى 50 مليار درهم، إضافةً إلى مركز البحوث والتطوير لتعزيز إنتاج الطاقة النظيفة، ومحطة توليد الكهرباء بالطاقة المائية المخزنة في حتا التي ستكون المحطة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، وجزيرة تخزين الطاقة الكهرومائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا