• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أبوظبي تستعد لاستضافة مؤتمر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب

الصايغ: انتخابات ديموقراطية لمنصب الأمين العام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 ديسمبر 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

تجري تحضيرات ثقافية مهمة لاستضافة المؤتمر العام السادس والعشرين للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، الذي يعقد اجتماعاته في فندق شاطئ روتانا أبوظبي خلال الفترة من 24 ولغاية 29 ديسمبر الحالي، بعد أن كان عقده مقرراً بين 12 و17 هذا الشهر. وجاء تأجيل موعد انعقاد المؤتمر لظروف وارتباطات بعض الضيوف القادمين. هذا ما أعلنه الشاعر حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد أدباء وكتّاب الإمارات في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر الاتحاد في مقره بالمسرح الوطني بأبوظبي.

وأكد الصايغ في مستهل حديثه قائلاً: «إننا مستعدون بشكل جيد لهذا الحدث الثقافي المهم، الذي سوف يشهد انتخابات ديمقراطية للأمانة العامة»، وأوضح أن الانتخابات سوف تكون بين مرشحين اثنين، من الإمارات حبيب الصايغ، ومن المغرب د. عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد كتاب المغرب رئيس الوفد، مشيراً إلى دعم شؤون الرئاسة للعمل الثقافي والإبداعي، وسيكون هذا المؤتمر أهم مؤتمر عام على صعيد المشاركين وعلى صعيد المرحلة التي تسير فيها رسالة الثقافة.

وأضاف الصايغ: «نحن قادرون في دولة الإمارات على استضافة الاتحاد العام، كما أننا مؤهلون لذلك، ونحن نتمسك بالترشيح لمنصب الأمانة العامة لأننا نعتقد أننا الأقدر للعمل الثقافي العربي، وأعددنا لذلك برنامجنا الانتخابي ونعرف القدرات لدينا». واستعرض الصايغ بعض المشاريع التي تضمنها البرنامج، ومنها إنشاء مجلة «الكاتب العربي»، ورؤية للترجمة، كما سيتم إطلاق مستقبل الكتاب العربي، ومعرفة الآخر بنا، وقال: إذا لم نحقق خطتنا نحن مستعدون للمساءلة.

وبحسب الصايغ سوف ينظم نشاط ثقافي واسع خلال أيام المؤتمر، فهناك 10 فعاليات يقدم فيها عدد من الأدباء والباحثين المواضيع الآتية: «صراع من أجل الحريات» لفريدة النقاش (مصر)، «المفاهيم الفرنسية لحقوق الإنسان والحريات العامة ومدى تطبيقها تجاه العرب» لمسعود كرامة (اليمن)، «السلطة وأزمة تداول المفاهيم» لعلي الساعدي (العراق)، «عن أي حرية وعن أي حق نتكلم اليوم؟ في أحوال الأفراد ووقائع الوطن» لمصطفى الكيلاني (تونس)، «إضاءة حول أزمة مفهوم الحريات وحقوق الإنسان» لمحمد الفاتح (السودان)، «أزمة المفاهيم حول الحريات وحقوق الإنسان وسائل الاتصال والإعلام نموذجاً» للأرقم الزعبي (سوريا)، «أزمة المفاهيم حول الحريات وحقوق الإنسان» لريمون غوش (لبنان)، و«الهوة بين شعارات الربيع العربي الحقوقية واستراتيجيته السياسية: ثقافة السلام نموذجاً ومآلاً» لانتصار البناء (البحرين)، «أزمة مفاهيم حول الحريات وحقوق الإنسان» لعصام السعدي (الأردن)، «قراءة في مفاهيم الحريات وحقوق الإنسان بالكويت» لطلال الرميضي (الكويت).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا