• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الحال أن دونالد ترامب هو أقل المترشحين شعبية لدى الناخبين اللاتين في الانتخابات العامة في التاريخ الأميركي الحديث.

«الهيسبانيك»... وأوهام «ترامب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

أندريس أوبنهايمر

يسخر المرشح الأوفر حظاً، للفوز بترشيح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، من الادعاءات القائلة إنه مريض بداء الكذب، ولكن تأكيده أن الهيسبانيك -أو ذوي الأصول اللاتينية- يحبونه يمثل ضرباً من الجنون في حقيقة الأمر. ومع أن معظم السياسيين يميلون عادة إلى المبالغات، إلا أن ترامب بالغ أكثر من اللازم في تصريحاته التي كانت بعيدة تماماً عن الواقع، مما عرضه لنقد مرير ومتصاعد، خلال الأيام الأخيرة.

وفي دراسة لفحص الحقائق أجريت على خطب ترامب التي ألقاها على مدار أسبوع كامل، أجرتها مجلة «بوليتكو» ذات التأثير (وموقعها الذي يحمل الاسم نفسه)، تبين أن ترامب كان يدلي بتصريح غير دقيق كل خمس دقائق في المتوسط.

وقالت المجلة في نهاية الدراسة عن ترامب إن «ملاحظاته تمثل خليطاً غريباً من الادعاءات غير الدقيقة، حول شؤون السياسة الداخلية والخارجية، والتباهي الشخصي والمهني، وجميعها لا تصمد أمام الفحص والتدقيق». فعلى سبيل المثال يدعي ترامب دائماً أن العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين يبلغ 500 مليار دولار سنوياً، وأن المهاجرين المكسيكيين غير المسجلين يغرقون الولايات المتحدة، في حين أن الإحصائيات الرسمية، تبين أن العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين أقل بكثير من ذلك الرقم، وأن الهجرة القادمة من المكسيك قد تناقصت على مدار السنوات الست الماضية.

وبدوره استنتج موقع «بوليتيفاكت» PolitiFact الخبري أن 76 في المئة من تصريحات ترامب زائفة في معظمها، أو زائفة كلها. وفي الأسبوع الماضي وصف المترشح الديمقراطي بيرني ساندرز ترامب بأنه «مصاب بداء الكذب» مضيفاً: «إنه من الصعب التعامل مع شخص يكذب طيلة الوقت»

ولكن من أغرب الادعاءات التي تفوه بها ترامب ذلك الذي قال فيه «إن الهيسبانيك يحبونني» على رغم أنه قد أدلى ذات مرة بتصريح آخر قال فيه إن معظم المهاجرين المكسيكيين أشرار، وطالب مرات عديدة بعمليات ترحيل جماعي لما يقرب من 11 مليون مهاجر غير مسجل، وشن حملة لبناء جدار عازل عبر الحدود.

وفي واقع الأمر إن استطلاع رأي جديداً أجرته مؤسسة «جالوب» قد بين أن 12 في المئة فقط من الهيسبانيك لديهم آراء إيجابية عن ترامب، في حين أن 77 في المئة لديهم آراء سلبية عنه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا