• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الميرور» تشيد بنجاح التجربة إدارياًً وكروياً

«السيتي» في عهد أبوظبي.. لم يعد جاراً صغيراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 ديسمبر 2015

محمد حامد (دبي)

أشادت الصحف البريطانية بالتحولات الكبيرة التي حدثت في مانشستر سيتي منذ انتقال ملكيته إلى أبوظبي عام 2008، فقد أصبح النادي واحداً من الكيانات الكروية والجماهيرية والاقتصادية الكبيرة على المستوى العالمي في غضون 7 سنوات، ومن بين مؤشرات التحول الكبير على المستوى الكروي حصول مان سيتي على 4 بطولات كبرى وهي الدوري الإنجليزي عامي 2012 و2014 بعد غياب عن منصات التتويج لأقوى دوريات العالم دام لأكثر من 40 عاماً، ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2011، والدرع الخيرية «كأس السوبر» 2012، وكأس الرابطة «الكابيتال ون» في عام 2014.

وتوافقاً مع النجاح الكروي اللافت في السنوات الأخيرة، فقد حقق مان سيتي شعبية كبيرة حول العالم تقدر وفقاً لما نقلته صحيفة «الميرور» عن مديرالتسويق بالنادي بنحو 400 مليون مشجع حول العالم، منهم 220 مليوناً في آسيا، وتستأثر الصين وحدها بوجود 70 مليون مشجع لمان سيتي، وهو ما يفسر أهمية الصفقة التي أبرمتها إدارة النادي ببيع 13% من مجموعة سيتي الكروية لإحدى الشركات الصينية، وهي الصفقة التي من شأنها تحقيق الانتشار الأكبر لمان سيتي في الصين، ومن ثم توسيع قاعدته الجماهيرية ومكاسبه المالية، فالسوق الصيني يعد الأكبر في العالم على المستويين الجماهيري والاقتصادي.

واللافت في الأمر أن صفقة الـ 13% والتي دخل بموجبها 400 مليون دولار لخزائن مان سيتي، تؤكد النجاح الاقتصادي لمان سيتي منذ انتقال ملكيته إلى أبوظبي، فهذا المبلغ يساوي ما تم دفعه لشراء النادي عام 2008، وهو ما يؤكد أن مان سيتي بمفرده أصبحت قيمته المالية 2.9 مليار يورو، فيما تبلغ القيمة المالية لمان يونايتد 3 مليارات، مما يعني أن الفجوة بين الناديين تمت إزالتها في غضون سنوات قليلة.

وكشفت الميرور اللندنية عن أن تجربة ملكية أبوظبي لمان سيتي أثبتت نجاحها إدارياً ومالياً، مما يهدد بقوة عرش الجار الكبير مان يونايتد، فقد سبق للسير أليكس فيرجسون المدير الفني السابق للشياطين الحمر، ودافيد جيل الرئيس التنفيذي لليونايتد أن شككا في قدرة سيتي على إزالة الفجوة مع اليونايتد، باعتبار سيتي مجرد جار صغير مزعج على حد وصف فيرجسون قبل سنوات، ولكن الواقع العملي يبرهن على أن تلك الفجوة قد تمت إزالتها.

وتابعت الصحيفة البريطانية: «سيتي حصل على لقب الدوري عامي 2012 و2014، وهو الآن متربع على قمة الدوري، وتأهل لدور الـ 16 في دوري الأبطال الأوروبي، كما أن السنوات الماضية وتحديداً منذ رحيل فيرجسون تشهد تفوق سيتي على اليونايتد في جدول ترتيب أندية البريميرليج، وفضلاً عن ذلك يتجه النادي إلى توسعة مدرجات استاد الاتحاد لتصل إلى 60 ألفاً في مؤشر آخر يؤكد ارتفاع شعبية النادي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا