• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

مؤشر أسهم دبي ينخفض 1,97% في أسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 أبريل 2007

دبي- عاطف فتحي:

أنهت أسهم دبي معاملات الأسبوع على انخفاض نسبته 1,97% قياساً إلى إغلاق الأسبوع السابق بعدما أدت عمليات بيع لجني الأرباح على عدد من الأسهم التي ارتفعت بصورة استثنائية في الفترة الأخيرة خاصة سهم شركة سوق دبي المالي إلى تراجع متباين في الأسعار فيما هدأ النشاط نسبياً في الجلسات الأخيرة وتراجع إجمالي قيمة المعاملات اليومية بعدما تجاوز الملياري درهم يومياً خلال فترة صعود سهم دبي المالي، التي بلغت ذروتها يوم الأحد الماضي بوصوله إلى 3,11 درهم عند الإغلاق لكنه تراجع تدريجياً ليصل إلى 2,48 درهم، بانخفاض تجاوز 20% قياساً إلى أعلى مستوى يسجله السهم.

وبلغ إجمالي قيمة المعاملات في سوق دبي أمس 684,1 مليون درهم من خلال تداول 231,9مليون سهم، وتفوقت الأسهم الخاسرة على الرابحة نسبياً حيث ارتفعت أسعار إغلاق 6 شركات مقابل تراجع أسعار 8 واستقرار أسعار 6 شركات.

وحافظ سهم سوق دبي المالي على صدارته للأسهم النشطة من حيث الكمية والقيمة بتداول 112,5 مليون سهم بقيمة 289,5 مليون درهم، وتراجع السهم 11 فلساً بنسبة 4,25% إلى 2,48 درهم بعدما كان قد تجاوز عتبة الثلاثة دراهم خلال فترة ذروة المضاربة. وفي الوقت نفسه استمر سهم إعمار العقارية على الهامش حيث اقتصرت المعاملات على 4,2 مليون سهم من أسهم إعمار بقيمة 46,2 مليون درهم، وأغلق السهم دون تغيير عن إغلاقه السابق عند 10,90 درهم بعدما راوح خلال الجلسة بين 10,85 درهم كأدنى مستوى و10,95 درهم كأعلى مستوى لليوم.

وأعرب مراقبون عن اعتقادهم أن المستثمرين قاموا بتحييد سهم إعمار تماماً وأصبح خارج الملعب في ظل ضعف الشفافية بشأن صفقة الأرض مقابل الأسهم مع دبي القابضة، معتبرين أن جلاء الموقف في هذا الشأن وإدراك المستثمرين لما تمثله الصفقة من قيمة مضافة كفيل بعودة السهم إلى دائرة الضوء من جديد خاصة أن قيمته السعرية جذابة للغاية ومكرر الربحية دون العشرة دراهم محسوباً على أساس الأرباح المتوقعة للعام 2007 ككل.

ويعتقد المحللون في الوقت ذاته أن التراجع الكبير في سعر سهم شركة سوق دبي المالي يعكس حقيقة أن المضاربين لعبوا الدور الأكبر في تضخم سعر السهم بعدما انطلقت شرارة الارتفاع من خلال اهتمام مستثمرين أجانب خاصة الصناديق بالسهم غير أن الطلب الأجنبي توقف لدى وصول السعر إلى مستوى معين لكن نشاط المضاربين ودخول مستثمرين محليين أفراد في ركابهم وفر الوقود الكافي للوصل بالسعر إلى أكثر من 3 دراهم. وبالتالي كان من الطبيعي أن تلتهم عمليات البيع لجني الأرباح جانباً كبيراً من المكاسب السعرية. وتقلب سهم السوق أمس بين 2,43 درهم كأدنى سعر و2,69 درهم كأعلى سعر. في الوقت ذاته تصدر سهم تبريد قائمة الأسهم الرابحة حيث ارتفع 7 فلوس بنسبة 3,37% الى 2,15 درهم تلاه سهم اياك الذي ربح 6 فلوس بنسبة 2,20% الى 2,79 درهم وسهم ارامكس الذي أضاف فلسين الى رصيده بنسبة 1,07% الى 1,89 درهم وسهم دبي الإسلامي الذي ارتفع 7فلوس بنسبة 0,96% الى 7,39 درهم وسهم دبي للاستثمار الذي ارتفع 4 فلوس بنسبة 0,90% الى 4,49 درهم.

وتصدر سهم الاتحاد العقارية الأسهم الخاسرة حيث فقد 13 فلساً من قيمته بنسبة 5,04% الى 2,45 درهم تلاه سهم اريج الذي تراجع 14 فلساً بنسبة 4,91% الى 2,71 درهم وسهم دبي المالي الذي تراجع 11 فلساً بنسبة 4,25% الى 2,48 درهم وسهم دبي الوطني الذي فقد 18 فلساً من قيمته بنسبة 2% الى 8,81 درهم وسهم تمويل الذي تراجع 4 فلوس بنسبة 1,18% الى 3,35 درهم.

وبلغت نسبة تداول الأجانب 34,59% من إجمالي قيمة تداولات السوق، توزعت على جنسيات مختلفة، فقد بلغت نسبة تداول الخليجيين 5,92% من إجمالي نسبة التداولات، فيما حقق المستثمرون العرب نسبة تداول بلغت 18,01% من إجمالي نسبة التداولات، وبلغت نسبة تداولات بقية الجنسيات 10,66% من إجمالي نسبة التداول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال