• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نظمها «شؤون أسر الشهداء» و«الإمارات للتنمية»

ورش تفاعلية تستعرض دور المتطوعين في الاستجابة للطوارئ والأزمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

نظمت مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، وبالتعاون مع مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، وعلى مدار ثلاثة أيام، سلسلة من الحلقات النقاشية وورش العمل التفاعلية حول الجهود الإغاثية والتطوعية لدولة الإمارات العربية المتحدة على المستوى الدولي، ودور المتطوعين في التفاعل والاستجابة للطوارئ والأزمات.

وناقشت الحلقات النقاشية وورش العمل التدريبية التي عقدت في الفترة من 28 وحتى 30 نوفمبر في كل من رأس الخيمة ودبي وأبوظبي، مجموعة من القضايا التي تعلقت بالتطوع وخدمة المجتمع، والاستجابة للطوارئ والأزمات، كما تطرقت هذه الحلقات النقاشية إلى طبيعة التقدم في قطاعي الإغاثة والاستجابة في حالات الطوارئ في دولة الإمارات، وفرص التطوع والتحديات التي تواجه القطاع، بالإضافة إلى سبل تعزيز التعاون بين البرامج التطوعية وبين الجهات الرسمية الاحترافية المكلفة بالاستجابة في حالات الطوارئ والأزمات.

عقدت هذه الجلسات النقاشية وورش العمل في إطار مساهمات مؤسسة الإمارات بتخليد يوم الشهيد وتكريماً لشهداء الوطن الذين جادوا بأرواحهم دفاعاً عن الحق وإعلاء لراية دولة الإمارات العربية المتحدة.

وسلطت هذه الجلسات النقاشية الضوء على الدور الإنساني الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة دولياً وإقليمياً، والدور الذي يمكن أن يساهم به المتطوع في هذا المجال، كما هدفت الجلسات وورش العمل التدريبية التي تم تنظيمها، للتشجيع على تقديم الأعمال التطوعية، واستقطاب المتطوعين لتنفيذ عدة خدمات تطوعية لوطنهم ومجتمعهم، وذلك للتعبير عن تقديرهم لتضحيات الشهداء الجليلة وحبهم لدولة الإمارات ومساهمتهم في مسيرة تقدمها، ومواصلة رسالة الشهداء في إعلاء راية الإمارات عالية خفاقة.

وتم تقسيم فعاليات هذه الأيام إلى قسمين هما الجلسات النقاشية العامة، وتبع ذلك الورشة التدريبية بعنوان «كيف تصبح متطوعاً». وناقشت هذه الحلقات النقاشية وورش العمل أفضل الممارسات الدولية المتبعة في بناء قدرات الاستجابة في حالات الطوارئ، والفرص والتحديات التي تواجه برامج التطوع وتعزيز دورها في تكملة ومساندة الجهود التي يبذلها قطاع الاستجابة في حالات الطوارئ.

وقال حمد الشامسي نائب الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: «إن العمل التطوعي من المبادرات المهمة التي تدعمها حكومة دولة الإمارات، والتي تقدم خدمات إغاثة في مختلف المناطق بالعالم لمساعدة النازحين ولعل أبرز النماذج في مخيم الإمارات بالأردن للنازحين السوريين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض