• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وفاة القيادي في «القاعدة» أبو أنس الليبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

نيويورك (أ ف ب)

أعلن محامي القيادي في تنظيم القاعدة ابو انس الليبي (50 عاما) المتهم بالمشاركة في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في افريقيا في 1998، في مستشفى في نيويورك الجمعة قبل أيام من بدء محاكمته.

وقال المحامي برنار كلينمان لصحيفة واشنطن بوست ان ابو انس الليبي وهو مهندس كمبيوتر توفي في احد مستشفيات نيويورك، موضحا أن صحة موكله المصاب بسرطان في الكبد تدهورت الى حد كبير خلال الشهر الماضي.

وكان أبو انس الليبي واسمه الحقيقي نزيه عبد الحميد الرقيعي، على لائحة مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي ىي) لأهم المطلوبين عندما اعتقله عناصر من القوات الاميركية الخاصة في عملية في اكتوبر 2013 في العاصمة الليبية طرابلس.

وكان يفترض أن تبدأ محاكمة هذا القيادي المفترض في القاعدة ورجل الأعمال السعودي خالد الفواز في الثاني عشر من يناير بشأن الهجومين على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا اللذين قتل فيهما 244 شخصا وجرح اكثر من خمسة آلاف آخرين. ودفع ابو انس الليبي والفواز ببراءتهما من التهم التي وجهت اليهما. إلا ان متهما ثالثا هو المصري عادل عبد الباري اقر بمسؤوليته في هذين الهجومين. وابو انس الليبي الذي كان مصابا بالتهاب الكبد سي قال لمحكمة فدرالية في مانهاتن في أكتوبر الماضي انه كان يقوم بإضراب عن الطعام عندما استجوبه رجال مكتب التحقيقات الفدرالي وأدلى بإفادة تدينه.

واعتقل الليبي في الخامس من أكتوبر 2013 من أمام منزله في طرابلس على ايدي قوات خاصة أميركية ونقل أولاً الى السفينة الحربية الاميركية في المتوسط سان انطونيو، لكي يتم استجوابه من دون وجود أي محام. ويتهمه الاميركيون خصوصا بانه نفذ اعتبارا من 1993 عمليات مراقبة «وقام بتصوير» السفارة الاميركية في نيروبي.

وفي السنة التالية، بحسب نص الاتهام، قام الليبي وهو خبير معلوماتية بدرس عدة اهدف محتملة لاعتداءات مع أعضاء اخرين من القاعدة، وبينها السفارة الاميركية في نيروبي والوكالة الاميركية للتنمية الدولية في المدينة نفسها و«أهداف بريطانية وفرنسية وإسرائيلية في نيروبي».

ثم قامت مجموعته بنقل هذه المعلومات الى اسامة بن لادن في السودان. واتهم في نيويورك في العام 2000 امام محكمة مانهاتن الفدرالية مع عشرين عضوا مفترضا اخر من تنظيم القاعدة خصوصا بالتآمر في قتل مواطنين أميركيين والتآمر لتدمير مبان وأملاك للولايات المتحدة على علاقة باعتداءات تنزانيا وكينيا. والعديد من هؤلاء المتهمين بينهم اسامة بن لادن، قتلوا منذ ذلك الحين. وكان ابو انس الليبي عضوا في الجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا قبل ان ينضم الى تنظيم القاعدة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا