• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قيادات «الداخلية»: التفاني والإخلاص في السهر على أمن الناس وسلامتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استذكرت قيادات وزارة الداخلية مسيرة بناء دولة الإمارات العربية المتحدة على أيدي المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي شيّد بنيان الوطن، ومعه أبناء الإمارات من أجل بناء وطن قوي تتعاظم به المنجزات، وليبقى هذا اليوم يوماً مشهوداً تتجدد فيه أسمى قيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة، مجددين عهد الأمانة والوفاء، والعزم على مواصلة التفاني والإخلاص في خدمة المجتمع والسهر على أمن الناس وسلامة أرواحهم وممتلكاتهم، والحرص على ثقتهم وراحتهم بشتى الطرق الممكنة.

وقال الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية: إن دولة الإمارات العربية المتحدة وطن ليس كالأوطان، ويومها الوطني يختلف عن أيام الدول، وسعادتنا به تختلف عن سعادة الآخرين، فقد ارتبطنا به قلباً وروحاً لما يحمله وطننا في وجداننا من معانٍ، وما يمثله لنا من قيمة.

وأضاف: اليوم الوطني الرابع والأربعون لدولتنا غرس فينا العقيدة الصافية وأسّس في جوارحنا السمو والكبرياء، وزرع في مشاعرنا العاطفة الحقة والصدق، رعانا بين أركانه وهيأ لنا العيش الكريم، ويسّر لنا دروب السعادة، ورفع رؤوسنا بين الأمم، وجعلنا محط أنظار دول العالم، ولم يكن هذا ليتأتى لولا توفيق الله العزيز الكريم، الذي سخّر لهذه الأرض رجلاً جعل رضا الله نصب عينيه ومصلحة شعبه فوق كل اعتبار، وجعل من بناء الوطن ووحدة الأمة مقصداً سامياً ضحى من أجله بكل غالٍ ونفيس، إنه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وحّد أركان البلاد وشيّد فيها البنيان، وأقام النظام، وقامت على يده دولة هي اليوم من أفضل دول العالم أمناً وسعادة وسلاماً.

وقال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، إن دولتنا الحبيبة تحتفل هذه الأيام باليوم الوطني الرابع والأربعين لقيامها، وهو يوم عظيم لشعب الإمارات يسجله التاريخ بماء من ذهب، بإرادة رجال عظماء، هم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وأخوه المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، الذين توّجوا بعزيمتهم المسيرة الخالدة نهضة لشعب ودولة بلغت الرقي والتقدم والازدهار في زمن قياسي، لم تصل إليه كثير من دول العالم ذات العراقة والتاريخ والقوة.

وقال اللواء محمد خلفان الرميثي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي: إن الثاني من ديسمبر 1971 ذكرى عظيمة لمسيرة تاريخية مهمة في دولتنا الحبيبة، ويوم تاريخي يُسجَّل بحروف من نور على صفحات من ذهب، لما تحقق في دولتنا من منجزات نقلت الإمارات إلى تبوؤ مكانتها المرموقة على الخارطة العالمية في تحقيق الإنجاز تلو الآخر، لتبقى ذكرى هذا اليوم الأغر علامة مضيئة في تاريخ وطننا الغالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض