• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«منتدى دبي» يناقش «معايير التحكيم» و«المرأة والتصوير»

في عالم الفوتوغرافيا لا مكان لازدواجية المعايير.. والصورة لا جنس لها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

محمد عبد السميع (دبي)

في يومه الثاني ناقش (منتدى دبي الثاني للصورة) المصاحب لفعاليات معرض دبي للصورة 2016م، عقدت أمس الأول في مبنى 7 بحي دبي للتصميم، جلستان حواريتان: الأولى «التحكيم الفوتوغرافي بين المعايير العالمية وشخصية المحكم» ترأسها مارتن غراهام (المملكة المتحدة)، وتحدث فيها أديب العاني (العراق)، أيمن ل طفي (مصر)، هينك فان كوتن (هولندا). والثانية بعنوان «المرأة والتصوير» أدارتها ماجي ستيبر (أميركا)، وتحدثت فيها: سحر الزارعي (الإمارات)، إيمان هلال (مصر)، سميرة الخليفة (الكويت)، جاسم العوضي (الإمارات).

دار الحوار في الجلسة الأولى حول معايير النقد والتحكيم العالمية وحقيقتها، مؤهلات الناقد والمحكم في مسابقات التصوير الضوئي، التحكيم المحايد والتحكيم المرتبط بمستوى المشاركات (التحكيم المقارن)، دور التحكيم في خلق إطار متجدد للفوتوغرافيا العالمية، ودور التحكيم في القضاء على الممارسات الخاطئة.

وأكد مدير الجلسة غراهام على أهمية المنتدى ودوره في تطوير مهنة التصوير والارتقاء بمستوى أدائها، فيما أشار كوتن إلى أن: التحكيم يركز على المعايير حتى لو كانت لغة التصوير مختلفة، وأضاف: أنا لا أهتم بوجهات نظر المحكمين الشخصية المهم وجهات النظر المهنية إذا ما أردنا أن يكون هناك مؤشرات إيجابية، ولفت إلى أن هناك صوراً يتم استبعادها رغم أنها قد تكون جيدة، وهناك ما بين 60 إلى 70% صور غير صالحة لعدم التزامها بالمعايير، وأوضح أن المعايير تختلف من جائزة إلى أخرى. وأشار إلى أنه من الصعب أن تحصل على حكم بمعايير عالية، وأن عدد المحكمين الممتازين لا يزيد على 15 حكماً على مستوى العالم.

من جهته أكد أيمن لطفي أهمية التكنيك، والرسالة، وقال: عادة في تقييم الصور لا أعطي الدرجة النهائية للصورة لأن هناك دائماً نسبة خطأ، وأتعامل مع الصورة تكتيكياً وفنياً وفق قياسات داخل الصورة، وأضاف: ينبغي للمحكم أن يكون لديه ثقافة بصرية ومطلعاً على صور العالم، ولديه معرفة بكل الحضارات.

أما أديب العاني فأكد أن المعايير واحدة في أي مكان، ومن أولويات الشروط الواجب توافرها في المحكم الناجح: القراءة الصحيحة للصورة، ومطابقة العمل مع ثيمة المسابقة، والتكوين في الصورة، وعدم التكرارية في العمل. ونوه إلى أن هناك مسابقات سيئة وأخرى جيدة وأعطى نماذج مقارنة بجائزة حمدان. وقال: الذي ينتقد الحكام هو جيل الميداليات الجديد وليس المحترفين، وأن جائزة حمدان ليست يانصيب، فعملية التحكيم فيها من أعلى المستويات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا