• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

منصور بن زايد: 21 مليار درهم قروضا ومنحاً قدمهاً الصندوق لـ 52 دولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 أبريل 2007

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية أن إمارة أبوظبي وتنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ستستمر على النهج الذي رسمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' بتقديم كل صور العون والمساعدة للدول الشقيقة والصديقة تمكينا لها من أجل تنفيذ برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية بما يحسن الأحوال المعيشية في هذه الدول ويهيء بيئة اقتصادية مواتية تساعد على حفز النمو الاقتصادي واستمراره وتلبية الحاجات الإنمائية الملحة.

واكد سموه - خلال ترؤسه أمس اجتماع مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية - أن الصندوق وخلال 36 عاما منذ انطلاقه قام بنشاطات اقتصادية وتنموية متعددة بلغت قيمتها نحو 21 مليار درهم شملت القروض والمنح التي قدمها الصندوق بالإضافة إلى قروض ومنح حكومة أبوظبي التي قام بإدارتها حيث تم تنفيذ أكثر من 238 عملية تمويلية.

حضر الاجتماع سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة واللواء محمد هلال الكعبي نائب رئيس أركان القوات المسلحة وسعادة خليفة محمد خليفة الكندي العضو المنتدب لمجلس أبوظبي للاستثمار وسعادة جمعة مبارك الجنيبي وكيل دائرة البلديات والزراعة وسعادة عيسى محمد غانم السويدي مدير تنفيذي مجلس أبوظبي للاستثمار وسعادة محمد سلطان غنوم الهاملي الوكيل المساعد بدائرة المالية وسعادة محمد أحمد بن محوش المزروعي مساعد المدير العام لإدارة الاستثمارات.

وأشار سموه إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية يلعب دورا مهما لحكومة أبوظبي كذراع تنموية ساهمت في رفع اسم أبوظبي عاليا على المستويين الإقليمي والعالمي وخلق شراكات استراتيجية واقتصادية مهمة لحكومة أبوظبي ودولة الإمارات وذلك بتقديمه لمساعدات اقتصادية حقيقية وإدارته وتنفيذه لمشاريع تنموية حيوية في 52 بلدا ناميا دعما لاقتصادها ومحاربة للفقر وتوفيرا لفرص العمل ورفعا لمستوى معيشة ملايين البشر في عالم متغير وظروف اقتصادية بالغة الصعوبة والاستمرار في فتح آفاق لشراكات اقتصادية واستراتيجية تعود بالنفع على جميع الأطراف.

وقال سموه إن الصندوق قام بالاستثمار مباشرة في إنشاء شركات في الدول النامية رغبة منه في تخفيف أعباء الديون عن الدول النامية بالدخول في مشروعات إنتاجية وإتاحة الفرص للدول النامية من حيث وجود عائد مادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال