• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

البابا شنودة: الإمارات بقيادة خليفة وطن التسامح والسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 أبريل 2007

استضاف مجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مساء أمس بقصر سموه في البطين البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية الذي يزور البلاد حاليا.وألقى البابا شنودة محاضرة بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حول '' سبل الحوار الديني والإنساني بين الحضارات وإعلاء روح الود والتسامح بين الديانات '' وذلك في إطار سلسلة المحاضرات والأمسيات الفكرية التي يستضيفها المجلس معربا عن بالغ شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وللفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للسماحة الدينية التي يشعر بها الأقباط والجالية المسيحية بدولة الإمارات العربية المتحدة وما تقوم به من دور في تقارب الأديان وتسامحها وإسهاماتها الفعالة في تعزيز التفاهم بين الشعوب وكونها نموذجا للتعايش الإنساني والحضاري مما جعلها مكانا أمنا ومفضلا لكل محب للإنسانية والسلام.

ونوه بالعلاقة الأخوية المتميزة والمتينة بين البلدين والشعبين التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله '' واستمرت في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة وأخيه فخامة الرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية.

إلى ذلك أعرب البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية عن شكره العميق وتقديره للسياسة الحكيمة المتزنة التي تتبعها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''.

ونوه البابا شنودة في محاضرته الدينية بمسرح شاطئ الراحة في أبوظبي الليلة قبل الماضية بالدور الرائد الذي تنتهجه دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا لتعزيز سبل الحوار الديني والإنساني بين الحضارات وإعلاء روح الود والتسامح بين الديانات، مؤكدا على أن هذه السياسة الحكيمة وإعلاء قيم التسامح الديني كانت وراء السماح للجالية القبطية المصرية بافتتاح كاتدرائية لأداء صلواتهم وشعائرهم الدينية بكل حرية وأمان. وحيا البابا شنودة في بداية محاضرته بكل إجلال واحترام روح فقيد الوطن الغالي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس وراعي سياسة التعايش السلمي وكفالة حرية الأديان، وتقدم بالشكر والعرفان للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لرعايته الكريمة وتذليل كافة العقبات أمام إقامة الكاتدرائية الجديدة.

من جهته أشاد محمد سعد عبيد السفير المصري لدى الدولة بقوة ومتانة العلاقات التي تربط مصر والإمارات، معربا عن شكره وتقديره للإمارات حكومة وشعبا لرعاية أبناء الجالية المصرية عامة والأقباط خاصة، مؤكدا على أن هذه الروح العظيمة في المحبة والتسامح الديني ليست محل تقدير مصر فقط ولكنها محط أنظار العالم العربي بل والعالم أجمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال