• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

منصور بن زايد: قواتنا المسلحة قدمت أروع الأمثلة في الدفاع عن الوطن والأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام)

وجه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة تحية تقدير وإعزاز لشهداءنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم في سبيل الوطن.. وتحية خالصة لبطولات قواتنا المسلحة التي تضرب أروع الأمثلة في الدفاع عن وطنها وأمتها في مواجهة كل التهديدات والتحديات.

وقال سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن»، بمناسبة اليوم الوطني الـ/‏‏‏ 44/‏‏‏ للدولة..إن الاتحاد إنجاز تاريخي عظيم تحقق بالرؤية الثاقبة والقرارات الصائبة والإرادة القوية والرشيدة لتشهد بلادنا بفضله نهضة تنموية مشهودة فاقت معدلات إنجازها كل المعايير ، مشيراً سموه إلى ارتفاع مستوى معيشة الفرد ومؤشرات رفاهيته وسعادته إلى معدلات قياسية، نتيجة لما وفرته دولتنا الرشيدة لمواطنيها من العدل ومقومات الرقي وتكافؤ الفرص، وما تبذل من جهد لبناء القدرات وحشد للطاقات وتمكين المرأة، وتوفير البنى التحتية المتطورة، والخدمات العامة الحديثة والرعاية الاجتماعية الشاملة. وفيما يلي نص كلمة سموه :

في هذا اليوم العظيم الذي يحتفل فيه شعبنا بالذكرى الرابعة والأربعين لتأسيس دولتنا.. يشرفني كما يشرف كل أبناء الوطن.. أن نتقدم بخالص التهاني إلى سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وهو يقود مسيرتنا الاتحادية، استكمالاً للنهضة الوطنية الشاملة التي وضع لبناتها الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ورفاقه الميامين.. تغمد الله برحمته الراحلين منهم، وشمل بموفور الصحة والعافية الذين ما زالوا بالرأي الصائب والمشورة السديدة يرفدون حياتنا والتهنئة مرفوعة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

إن الاتحاد إنجاز تاريخي عظيم تحقق بالرؤية الثاقبة والقرارات الصائبة والإرادة القوية والإدارة الرشيدة لتشهد بلادنا بفضله نهضة تنموية مشهودة فاقت معدلات إنجازها كل المعايير وارتفع مستوى معيشة الفرد ومؤشرات رفاهيته وسعادته إلى معدلات قياسية، نتيجة لما وفرته دولتنا الرشيدة لمواطنيها من العدل ومقومات الرقي وتكافؤ الفرص، وما تبذل من جهد لبناء القدرات وحشد للطاقات وتمكين المرأة، وتوفير البنى التحتية المتطورة والخدمات العامة الحديثة والرعاية الاجتماعية الشاملة.

وفي ظل هذه الإنجازات الفائقة، نحن اليوم أكثر تقدماً وأكبر تلاحماً، وأشد التفافاً حول قيادتنا الرشيدة وأقوى عزماً على مواصلة مسيرة العطاء والنماء والفداء، حفاظاً على كياننا الاتحادي ودفاعا عن دولتنا التي يسودها العدل وتحكمها مبادئ القانون ويعمها الأمن والسعادة والرخاء، كما أننا اليوم وبرغم التحديات أكبر أثراً وتأثيراً في محيطنا الإقليمي والدولي بالتعاون مع الأشقاء والأصدقاء.. لنصرة المستضعفين ومحاربة التطرف والإرهاب، والسعي بالخير للإصلاح بين الفرقاء والمساهمة في كل عمل يعزز مسيرة الأمن والتكامل والتنسيق الخليجي ويصون الكيان العربي ويحفظ السلام الإقليمي والعالمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض