• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

عمار النعيمي: ندرك حجم التحديات وتربص الحاقدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام)

وجه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان كلمة عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الـ 44 ‏‏‏ للدولة.

وفيما يلي نص الكلمة..«‏‏‏ يشرفني في ذكرى اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات العزيز بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين لدولتنا الحبيبة.

في غمرة ابتهاجنا بهذا اليوم التاريخي الثاني من ديسمبر يوم الإمارات الوطني السعيد وهذه الذكرى المباركة والعزيزة على قلوبنا جميعا نستحضر القيم والمثل العليا التي أرساها قادة الإمارات وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وإخوانه المؤسسون الذين وضعوا لبنات الوطن وعمروه وأدركوا ببصيرتهم الثاقبة ورؤيتهم العميقة أن الاستثمار الحقيقي والثروة الباقية التي لا تنضب هو الإنسان المتسلح بسلاح الدين والعلم والمعرفة والمعتز بأخلاقه وقيمه الأصيلة وهويته الثقافية فكان هدفهم هو بناء إنسان الإمارات الذي يشيد حضارتها ويرفع مقامها ويعلي شأنها بعلمه وعمله وإخلاصه فقاموا بإرساء أسس وقواعد النهضة في كافة مجالاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وترجموا آمال شعب الإمارات وتطلعاته وطموحاته في الحياة الكريمة وصنعوا واقعا بفضل الله تعالى ونعمته يهنأ فيه الإنسان ويبني نفسه ووطنه ومجتمعه.

لقد مرت دولتنا بمراحل تاريخية هامة وواجهت تحديات وصعوبات جسيمة لكن بفضل من الله تعالى ونعمته ثم بحكمة القادة المؤسسين ورجاحة عقولهم وسعة قلوبهم قاموا بجمع شمل القبائل وأبناء أرض الإمارات ووحدوا صفوفهم ورفعوا راية واحدة يستظل بها الشعب ويرفع هامته بها فسجل التاريخ أسماءهم بحروف من نور وإننا نستلهم منهم كل معاني الخير والبذل والحكمة فمهما طال الزمن لن ننسى أن الخير الذي عشناه ونعيشه هو نعمة من الله تعالى الذي اختصنا بقادة صنعوا المجد وأسسوا وطنا شامخا يرتقي فيه الإنسان وتحفظ فيه كرامته فيعيش عزيزا كريما.

ندرك في هذه المرحلة من عمر دولتنا واتحادنا المبارك حجم التحديات التي تواجه مسيرتنا الوطنية وتربص الحاقدين المبغضين لإنجازاتنا وإننا في هذا اليوم نرسل كل التحية والتقدير لقواتنا المسلحة الباسلة التي أسسها قادتنا الكرام وقاموا بتوفير أحدث الأسلحة والتقنيات المتطورة في الدفاع والهجوم العسكري وذلك لحفظ الوطن وأمنه ومكتسباته ولحماية الإنسان أينما كان وإغاثة المنكوبين والمكروبين وقد أدرك حكامنا برشدهم وحكمتهم أن الحفاظ على أمن الوطن هو أساس الحضارة والحياة الكريمة ولولاه لعاش الإنسان خائفا كسيرا وعاجزا عن العيش بكرامة وعزة وسلام.

نقف اليوم اعتزازا ومحبة وتقديرا لقواتنا المسلحة وأبطال الإمارات البواسل الذين يذودون عن أمن وطننا وبلاد أشقائنا وببطولاتهم السامية يهدمون الطموحات الخبيثة التي يسعى إليها الأعداء والمتربصون لتدمير الأوطان واستباحة الدماء ونشر الخوف والذل والموت.

إن مرور العام بعد العام على قيام اتحاد الإمارات يزيدنا إصرارا على متابعة المسيرة وإعمار الوطن والسعي إلى تحقيق أهداف القادة في بناء حضارة إنسانية شامخة وكسب المزيد من النجاحات والإنجازات بتعاون وتفاني أبناء وبنات الوطن واتحاد آمالهم وطموحاتهم السامية بأن تتبوأ الإمارات مكانتها العالية بين الأمم وتصبح رمزا لدولة السلام والمحبة والإنسانية وتبرهن للعالم أن العطاء والتسامح وبذل الخير والسعي لحفظ كرامة الإنسان هو الأساس الذي قامت عليه دولتنا الفتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض