• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حاكم رأس الخيمة: الإنجازات خلال 44 عاماً وضعت الإمارات في مكانة مرموقة إقليمياً وعالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة أن مسيرة اتحاد دولة الإمارات قدمت للعالم أنجح تجربة اتحادية تجلت من خلالها دولة عصرية يشار إليها بالبنان كواحدة من أسرع الدول نموا وتقدما في مجال التنمية البشرية والحضارية التي تسعى لبناء الإنسان وتدعم الأمن والاستقرار وتحقق الرفاهية لشعبها الكريم.وأضاف سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الـ 44 للدولة أن الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على مدى 44 عاما تدعو للفخر والاعتزاز بما وصلت إليه دولتنا الحبيبة من مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والعالمي وما تحقق من مكتسبات ونهضة شاملة في فترة تعد قصيرة في حياة الشعوب.وأكد سموه الالتزام بالهوية الوطنية والعروبة الأصيلة والتمسك بالثوابت الاتحادية والإيمان بأن الاتحاد هو مصيرنا ولا سبيل للوصول إلى الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار إلا في ظل دولتنا الاتحادية وخلف قيادتنا الرشيدة لمواجهة التحديات والصعوبات للحفاظ على المكتسبات الوطنية وتعزيز موقع الإمارات في مصاف الدول المتقدمة.وفيما يلي نص كلمة صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي: «السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. نعيش اليوم ذكرى غالية على قلوبنا ذكرى تمثل نقطة انطلاق مسيرتنا الاتحادية التي قدمت للعالم أنجح تجربة اتحادية تجلت من خلالها دولة عصرية يشار إليها بالبنان كواحدة من أسرع الدول نموا وتقدما في مجال التنمية البشرية والحضارية التي تسعى إلى بناء الإنسان وتدعم الأمن والاستقرار وتحقق الرفاهية لشعبها الكريم مع شعب مخلص لوطنه وفي لقيادته الرشيدة يؤمن بثوابته الوطنية الراسخة في وجدانه».

اليوم نشهد الذكرى الـ 44 لقيام دولتنا الحبيبة في ظل قيادة طموحه لأخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخواني أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات «حفظهم الله».

إن الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على مدى أربعة وأربعين عاما تدعونا للفخر والاعتزاز بما وصلت إليه دولتنا الحبيبة من مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والعالمي وما تحقق من مكتسبات ونهضة شاملة في فترة تعد قصيرة في حياة الشعوب، ملتزمين بهويتنا الوطنية وعروبتنا الأصيلة ومتمسكين بالثوابت الاتحادية ومؤمنين بأن الاتحاد هو مصيرنا ولا سبيل لنا للوصول إلى الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار إلا في ظل دولتنا الاتحادية وخلف قيادتنا الرشيدة لمواجهة التحديات والصعوبات للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية وتعزيز موقعنا في مصاف الدول المتقدمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض