• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«فتح» لدور أوروبي فعال في الملف الفلسطيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

رام الله(الاتحاد)

أكدت حركة «فتح» أن الفلسطينيين يريدون من أوروبا لعب دور فعّال في القضية الفلسطينية، الأمر الذي تحاول إسرائيل تجنبه بعد أن أفشلت كل الجهود للوصول إلى حل الدولتين.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» محمد اشتية خلال لقائه رئيس دائرة الشرق الأدنى في الخارجية البريطانية مايكل هاويلز، في رفقة القنصل البريطاني العام اليستر ماكفيل في رام الله الثلاثاء: إن قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخصوص تجميد الاتصالات مع الأوروبيين في الشأن الفلسطيني ردا على قرار وسم منتجات المستوطنات، يجب أن يشكل حافزا إضافيا لأوروبا لتخوض في هذا الشأن. وطالب بريطانيا بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967، وباتخاذ خطوات جريئة تجاه القضية الفلسطينية.

وأوضح اشتية أن القرار الإسرائيلي ينسجم مع إستراتيجية اللا حل الإسرائيلية، التي تهدف إلى الحفاظ على حالة أمر واقع مستمر بالتدهور، إلى جانب القضاء على فكرة إقامة الدولة الفلسطينية.

وقال إن المطلوب هو كسر الأمر الواقع الذي تريده إسرائيل، من خلال إيجاد ضغط دولي جدي عليها لإنهاء احتلالها، مثنيا على خطوة الاتحاد الأوروبي بوسم منتجات المستوطنات في أسواقه، ما وصفه بالموقف الأوروبي الأهم تاريخيا تجاه القضية الفلسطينية بعد ‹إعلان البندقية› عام 1980 الذي تم الاعتراف فيه بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة، واعتبر المستوطنات غير شرعية ويجب وقف بنائها.

وطالب اشتية بضرورة توفير حماية دولية للشعب الفلسطيني، وبضرورة البحث عن أساليب جديدة للحل بعدما أثبتت المفاوضات الثنائية فشلها وانحياز الوسيط الأميركي لطرف دون الآخر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا