• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

مروان المعلا يشهد الملتقى الطلابي الرياضي الثاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 أبريل 2007

شهد الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس دائرة الأراضي والأملاك بأم القيوين صباح أمس بالمركز الثقافي بأم القيوين فعاليات الملتقى الطلابي الرياضي الثاني على مستوى الدولة تحت شعار ''قيادي أنا من خلال لياقة بدنية وصحية عالية وجيل فعال''.

وتركزت أهداف الملتقى الذي أقيم برعاية نادي موتر بلكس الإمارات ومشاركة عدد من طلاب وطالبات مدارس المناطق التعليمية بالدولة على إعداد البرامج الرياضية والصحية التي تتسم بأسلوب علمي تواكب متطلبات العصر وإكساب الطلبة المعارف والمهارات اللازمة ليحافظوا على لياقتهم وصحتهم من خلال تنفيذ منهج حديث وبرامج متطورة بالتعاون مع المؤسسات المجتمعية المختصة. وألقى مدير تعليمية أم القيوين عبيد حميد القعود كلمة الافتتاح التي أشاد فيها بالدعم والاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ راشد بن أحمد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين للحركة التربوية وحرص سموه وأنجاله على دعم الانشطة التربوية سعياً للوصول بالمستوى الطلابي إلى أعلى وأرقى المستويات في جميع المجالات وإعداد القيادات الطلابية الإعداد السليم ليقوموا بدورهم بفاعلية وإيجابية لخدمة ونهضة المجتمع. ثم ألقى ناصر أمان آل رحمة مدير إدارة البرامج الرياضية والصحية بوزارة التربية والتعليم كلمة قدم فيها الشكر للشيخ مروان على رعايته وحضوره فعاليات الملتقى الذي يعكس توجهات القيادة الرشيدة بضرورة الاهتمام بالرياضة لمواكبة التطور والنهضة الحضارية لدولة الامارات. وتضمنت فعاليات الملتقى تنظيم عدد من الفقرات الفنية بالإضافة إلى عرض فيلم تسجيلي عن حياة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله بعنوان ''زايد قصة حب لا تنتهي''. وتفقد الشيخ مروان بن راشد المعلا المعرض المقام ضمن فعاليات الملتقى حيث عرض من خلاله اهم الانشطة والفعاليات الرياضية المنظمة في مدارس الدولة. وعرض طلاب وطالبات مدارس الدولة 10 أوراق عمل خلال جلستين منفصلتين تضمنت التجارب العلمية والميدانية التطويرية نحو الوصول بالفرد لأعلى معدلات اللياقة البدنية ومعطيات المحافظة على الصحة العامة من خلال الأنشطة والبرامج الرياضية التدريبية. حضر الملتقى عدد من كبار المسؤولين بالإمارة وموجهي ومعلمي التربية الرياضية اضافة الى حضور القيادات التربوية بالامارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال