• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر: 44.. روح الاتحاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

الاتحاد

44.. روح الاتحاد

يقول د.عبدالله العوضي إن يوم الوطن الرابع والأربعين يتحدث عن نفسه إلى العالم أجمع، بأن الإمارات تتحدث من فوق السحب، وتتحدى بأرواح شهدائها في اليمن «الحوثيين» وفلول الإيرانيين. في الثاني من ديسمبر 1971 انطلق الربيع الإماراتي نحو المستقبل بوسيلته الفاعلة والصحيحة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، ألا وهو «الاتحاد» الذي تحول على مدى العقود الماضية إلى روح تسري في أرواح القادة الرشداء والشعب الأبي والموالي والمخلص الدائم لهم. هذا ما هو حاصل نتيجة «الاتحاد» ضرب الأرواح التي تغذي سريان هذا الصرح العظيم والممدد بقوارير من الأمل في المشاريع المستدامة التي تحوط الدولة الاتحادية الفريدة في كافة شريان الحياة السعيدة فيها.

الإمارات والإماراتيون

يرى محمد خلفان الصوافي أن الإمارات تحتفل اليوم بمرور 44 عاماً على نشأتها، وباتت الدولة مدرسة لـ «فنون» الترابط الوطني والتلاحم الاجتماعي في أوقات الأزمات.

يعتقد علماء الاجتماع السياسي، أن الشعوب في الأوقات الصعبة وأثناء الأزمات تتصرف بسلوكيات لا يستطيع السياسيون أو المراقبون توقّع أغلبها. وحتى نكون أكثر دقة، انتظر الكثيرون بلهفة وشغف شديدين ليروا تصرفات الشعب الإماراتي مع التحديات السياسية التي مرت بها المنطقة، سواء في محاولة البعض قلب نظام الحكم، مستغلين ما يسمى «الربيع العربي» أو من خلال التحدي الاستراتيجي المتمثل في حرب إعادة الشرعية في اليمن. هذا الانتظار، ليس فقط لكون الإمارات الدولة الخليجية والعربية، وربما على المستوى العالمي، الوحيدة التي ما زالت تسجل نمواً تصاعدياً في كل المجالات الحياتية، ولكن نظراً لتركيبتها السياسية القائمة على النظام الفيدرالي أيضاً، وبالتالي فقد افترض بعضهم حدوث الاختلافات بشكل أكثر، إلا أن الإماراتيون فاجؤوا توقعات المراقبين، فكانت الأزمات فرصة لزيادة التلاحم الوطني، والالتفاف حول قيادتها السياسية، وبالتالي ازدادت وترسخت روح المواطنة، وهو ما كان مثيراً لمن لا يعرف الإمارات.

متى يظهر الخلاف الروسي الإيراني؟

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا