• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في ليلة «عريس آسيا»..

مبروك خليل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

شمسه سيف (أبوظبي)

مبروك «عريس آسيا» كلمات خرجت من القلب، وسط فرحة غامرة عمت أوساط الجماهير، لحصول أحمد خليل مهاجم منتخبنا الوطني والأهلي، على جائزة أفضل لاعب في «القارة الصفراء»، وما ضاعف السعادة أن العالم بأسره تابع مشهداً استثنائياً بوقوف خليل وعمر عبدالرحمن صانع ألعاب «الأبيض» و«الزعيم» معاً في حفل التتويج، وهما يستحقان الوجود في «الليلة الكبيرة»، لتكريم أصحاب الإنجازات والمتميزين على مستوى قارة آسيا.

وما أشبه الليلة بالبارحة، وتكرر مشهد 2008 من جديد، وبعد أن حصل خليل وقتها على لقب أفضل لاعب شاب في آسيا، كرر الإنجاز الآسيوي بحصوله على أفضل لاعب في «القارة الصفراء» على صعيد الكبار.

استحق خليل الجائزة بعد المستويات الرائعة التي قدمها على صعيد المنتخب الوطني والأهلي، حيث إنه كان علامة فارقه في مشوار «الفرسان» في البطولة الآسيوية، وحل ثانياً في ترتيب هدافي «الأبطال»، بعد جولات لاعب جوانزو الصيني، ونجح «الأحمر» بفضل الإدارة الاحترافية، والجهاز الفني وجهد اللاعبين، ومن بينهم خليل في الوصول إلى نهائي دوري الأبطال، ومن هنا نستطيع القول إن اللقب ذهب لمن يستحقه، لأن ابن الإمارات كافح واجتهد حتى حصد الجائزة.

وأكدت الجماهير الإماراتية في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أحقية حصول خليل بالجائزة، وأشارت إلى أن المستوى الفني العالي الذي ظهر به مؤخراً سواء مع الأهلي أو المنتخب، يؤهله لأن يكون الأفضل آسيوياً، كما أشادت الجماهير بالنجم الأهلاوي، وأنه نموذج رائع يحتذى به في عالم «الساحرة المستديرة»، وأن عطاءه لم ينضب منذ حصوله على جائزة أفضل شاب، ليواصل إنجازاته وآخرها لقب الأفضل على صعيد الكبار، وتواصلت التبريكات من الجماهير، التي عبرت عن فخرها واعتزازها بابن الإمارات، الذي شرف الكرة الإماراتية، وأضاف لها الكثير بعد حصده على اللقب، وتمنت أن يتكرر الإنجاز دائماً من لاعبينا، وأن يجتهدوا ليصلوا إلى ما وصل إليه خليل، وثمنت الإنجاز غير مسبوق الذي حققه للأهلي والكرة الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا