• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

انتخاب سارة باقر نائباً لرئيس الاتحاد الآسيوي

«دولي» التنس يختار حشر بن مكتوم شخصية 2015 بالإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

مراد المصري (دبي)

اختار الاتحاد الدولي للتنس، الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي رئيس اتحاد التنس، شخصية التنس الإماراتي لعام 2015، وذلك خلال الجمعية العمومية التي عقدت مؤخراً في تشيلي، فيما تم انتخاب سارة باقر أمين السر للاتحاد، لمنصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي عن منطقة غرب آسيا.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي استضافه الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، عبد الرحمن فلكناز نائب رئيس وأحمد عبد الملك نائباً لرئيس الاتحاد.

وعبر الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، عن فخره بهذا الاختيار، موضحاً أنه ثمرة عمل كبير لمنتسبي التنس كافة، مؤكد أن الاختيار لجميع فريق العمل الذي يضمه الاتحاد، فيما بارك لسارة باقر اختيارها بالمنصب الجديد، مؤكداً أنها أهل لهذه الثقة، وستكون على الموعد للمساهمة بتحقيق التطور للعبة محلياً وآسيوياً.

وقال الشيخ حشر بن مكتوم: «لعبة التنس بحاجة إلى عمل أكبر من جانب الأندية التي يجب أن تعود لتبني اللعبة، للأسف كلما تغير مجلس إدارة نادي، تغير القرار حول ضم اللعبة من عدمها، نعاني هذا الأمر، ونأمل أن تعود اللعبة إلى مختلف الأندية للمساهمة في زيادة أعداد الممارسين، وتحقيق التطوير المطلوب».

وعبر سعيد حارب، عن تقديره لاختيار الشيخ حشر بن مكتوم الذي وصفه بالشخصية المحبة للعبة منذ القدم، وقال: «جمعتنا علاقة قديمة تمتد لسنوات طويلة، دائماً ما كان يسعى للعب وتحقيق أفضل النتائج، فيما توجه لدعم اللعبة من العمل الإداري لاحقاً، إنه من الشخصيات التي أسست هذه الرياضة في الدولة، وما زال يسعى جاهدا لتطويرها»، فيما أوضح أن سارة باقر من الشخصيات المجتهدة، ووصولها إلى هذا المنصب نابع من حرص القيادة الرشيدة على تمكين المرأة في المناصب القيادية ومنحها الدور الذي تستحقه، وهو دليل على نجاح الرياضة الإماراتية على تولي مهام في أكبر الاتحادات القارية والدولية في مختلف الألعاب الرياضية.

تقدم عبد الرحمن فلكناز، بالتهنئة للشيخ حشر بن مكتوم، وسارة باقر، على هذا النجاح الذي يشكل دافعاً أكبر للاتحاد لمواصلة العمل، والسعي لتعزيز مستويات اللعبة خلال الفترة المقبلة، وعبرت سارة باقر عن سعادتها باحتفاء أسرة التنس بها، وفخرها بهذا المنصب الذي يحفزها من أجل تعزيز الجهود، وأوضحت أن لعبة التنس بحاجة إلى تكاتف بين قائمة اللاعبين عليها، وتحديداً الأكاديميات، موضحة أن جميع اللاعبين في الدولة يجب أن يحصلوا على الترخيص من الاتحاد من مواطنين ومقيمين، وحتى الحكام، موضحة أن الفترة المقبلة ستشهد الإعلان عن أخبار جيدة لهذه الرياضة، سيتم الكشف عنها لاحقاً.

وعبر أحمد عبد الملك، عن تطلعه أن تشهد لعبة التنس تحولاً إيجابياً في مسارها خلال الفترة المقبلة، حيث طالب بتوفير مركز لها وملاعب، يمكن استغلالها لزيادة قاعدة اللاعبين، والعمل على رفع مستويات لاعبي المنتخب، وتمنى أن تضم الأندية الحكومية هذه الرياضة بشكل أكبر، موضحاً عن وجود جهود من الاتحاد لنشر اللعبة بالمدارس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا