• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

الأخبار الحقيقية لا تنشر في الصحف ولا نراها على التلفزيون!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

شهدت الجلسة الأولى لمنتدى دبي للإعلام الي واصلت اعمالها عقب الجلسة الافتتاحية بنقاشا مثير حول حرية الصحافة والإعلام في العالم العربي، والقيود التي تكبل انطلاقتها، والتطور التكنولوجي للمؤسسات الإعلامية، والشروط الأساسية لتطوير المؤسسات الإعلامية العربية.

ترأس الجلسة للمنتدى الخبير الإعلامي بدولة الإمارات محمد غباش، وتحدث خلالها سعد العجمي وزير الإعلام الكويتي السابق، وصلاح الدين حافظ أمين عام اتحاد الصحفيين العرب، ورفيق خوري رئيس تحرير صحيفة الأنوار اللبنانية. في بداية الجلسة قال محمد غباش: ''إننا نشهد ثورة حقيقية في حقل الإعلام تمثلت في الأعداد المتزايدة من المدونات التي تملأ (الإنترنت)، وفي هذا العدد المتزايد من الفضائيات التي بلغ بضع مئات، ويتزايد بشكل شبه يومي لدرجة يصعب رصدها''، مشيراً إلى تزايد المطبوعات الجديدة في أكثر من بلد عربي، وأضاف أن المتحدثين خلال الندوة سوف يساعدوننا لتلمس مايحدث في هذا الحقل، وعن طبيعة المساهمة التي يمكن أن نقدمها.

''عصرنة'' الدولة

وألقى المتحدث الأول في الجلسة سعد العجمي وزير الإعلام الكويتي السابق كلمة عن تطور المؤسسات الإعلامية وتدريب الكفاءات، مشيراً إلى أنه عند الحديث عن حجم المؤسسات الإعلامية فإننا نتحدث عن ''عصرنة'' الدولة بشكل عام، لافتاً إلى أن المؤسسات الإعلامية في السابق خلال الخمسينيات كانت أسيرة للأنظمة الشمولية التي تريد السيطرة على المعلومات، وبالرغم من أن هذا العهد ولّى من العديد من دول العالم بسبب التغيرات العالمية والثورة التكنولوجية، إلا أنه للأسف مازال موجوداً في عالمنا.

وأضاف العجمي أن المؤسسات التقليدية التي قامت على أساس وزارات ولّت بلا رجعة بسبب ثورة التكنولوجيا والاتصالات، موضحاً أن هذه الثورة التكنولوجية لها علاقة في نشوء مؤسسات إعلامية جديدة، حيث أعطت التكنولوجيا الرقمية كل إنسان فرصة ونافذة ليضع موقعه الخاص على ''الإنترنت''. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال