• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توقعات بمشاركة 45 دولة في بطولة 2017

الإمارات تستضيف «الشرطة الدولية» الثانية للألعاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

دبي (وام)

أعلن في اجتماع مشترك بين وزارة الداخلية والاتحاد الرياضي الدولي للشرطة، عن استضافة الإمارات لبطولة الشرطة الدولية الثانية للألعاب في نوفمبر 2017، حيث تسلم الفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية شعلة البطولة من رئيس الاتحاد الرياضي الدولي للشرطة الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، ووفد من الاتحاد الرياضي الدولي للشرطة المرافق له أمس بنادي ضباط شرطة دبي.

وأكد الشعفار أن استضافة هذا الحدث الرياضي الدولي المهم يحظى بدعم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مثمناً العلاقة بين اتحاد الشرطة الرياضي بالإمارات واتحاد الشرطة الرياضي الدولي المتمثلة بتبادل الخبرات والمعلومات، سعياً للنهوض بالرياضة الشرطية، لينعكس ذلك إيجاباً على الرياضة الوطنية والرياضيين.

وشكر الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح الدولة على موافقتها على استضافة البطولة، مؤكداً أنها قادرة على تنظيم مثل هذه الفعاليات الرياضية الدولية، بما تتمتع به من سمعة دولية في مجال تنظيم الفعاليات بشكل عام والفعاليات الرياضية بشكل خاص، منوهاً بالدعم الكبير من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان للبطولة.

وقال: «استمعت خلال الاجتماع مع المسؤولين باتحاد الشرطة الرياضي إلى استعداداتهم لتنظيم البطولة، وأبديت إعجاب بما لمست من حرص القائمين على النشاطات الرياضية الشرطية بالدولة على إنجاح البطولة المقبلة».

بدوره، كشف العميد محمد حميد دلموج الظاهري، رئيس مجلس إدارة اتحاد الشرطة الرياضي بوزارة الداخلية، أن الاتحاد وضع خططاً، وخريطة طريق واضحة لاستضافة البطولة، مؤكداً بدء اللجان المشكلة لهذه الغاية بالعمل الفوري لإنجاح هذه البطولة، والتأكيد على مكانة الدولة في ريادتها باستضافة أهم المحافل الرياضية والفعاليات الكبرى.

وأوضح الظاهري أن من المتوقع مشاركة أكثر من 45 دولة في البطولة التي تتضمن ألعاباً رياضية متنوعة، ومسابقات متخصصة بين الاتحادات الشرطية المشاركة.

وفي ختام الاجتماع تم تبادل الدروع والهدايا التذكارية بين الطرفين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا