• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

الديمقراطيون يوحدون صيغة الانسحاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

واشنطن - وكات الأنباء: أقر مشرعو الأغلبية الديمقراطية المعارضة في الكونجرس الأميركي أمس الأول صيغة مشتركة لمشروعي قانون تمويل الحرب في العراق وأفغانستان بمجلسي الشيوخ والنواب، متضمنة جدولاً زمنياً جديداً لانسحاب القوات الاميركية من العراق.

وينص مشروع القانون الموحد على تخصيص مبلغ 120 مليار دولار لإنفاق الحرب وبدء انسحاب معظم القوات القتالية من العراق في مطلع شهر أكتوبر المقبل وربما مطلع يوليو المقبل، إذا لم يحدث بحلول ذلك الموعد تقدم نحو جعل العراق أكثر استقراراً، على أن يكتمل بنهاية شهر مارس عام .2008 ويتوقع أن يصوت المجلسان عليه هذا الأسبوع وأوضح أعضاء الكونجرس أنه سيرفع الى الرئيس الأميركي جورج بوش قبل نهاية الأسبوع، رغم أنه كرر تهديده باستخدام حق النقض ''الفيتو'' الرئاسي لإبطاله. وقال رئيس لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ روبرت بيرد: ''إن القانون يعكس إرادة الشعب الاميركي ويخدم مصالح بلدنا، حيث يقدم التمويل الكامل لقواتنا الباسلة التي تخاطر بحياتها كل يوم في خدمة وطنها وتمويلاً للرعاية الصحية للجنود الحاليين والقدامى ويطالب كذلك بتغيير طال انتظاره في مسار سياسة الرئيس الفاشلة في العراق''. وحض زعيما الكونجرس الديمقراطيان، رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ هاري ريد، بوش على عدم استخدام ''الفيتو'' وتقديم البديل. وقالا في بيان مشترك: ''إن الاتفاق بين مجلسي النواب والشيوخ يرفض سياسات الرئيس الفاشلة في العراق والتزامه المفتوح بإبقاء القوات الأميركية هناك الى أجل غير مسمى ويضع مساراً جديداً لنهاية مسؤولة للحرب''. واضافا ''اذا نفذ الرئيس تهديده بالتصويت بالفيتو، فسيكون هو المسؤول عن عدم تزويد قواتنا وقدامى المحاربين بالموارد التي يحتاجونها، وعن رفض معايير خطته للنجاح في العراق التي أعلنها في شهر يناير الماضي. ان القرار الآن في يد الرئيس، فإما أن يواصل مساره الفاشل أو ينضم إلينا ويمنح قواتنا استراتيجية للنجاح''.

إلى ذلك، انتقد ريد بشدة تصريحات بوش يوم الجمعة الماضي بشأن إحراز تقدم في حرب العراق بعد زيادة القوات الأميركية هناك. وقال في كلمة ألقاها في واشنطن: ''أعتقد أنه أدلى بها في حالة إنكار للواقع فقد مضت الآن 3 أشهر ورغم حديث الرئيس المتفائل، لم يحرز تقدماً. وأوضح أن تفاؤل بوش يتنافى مع ارتفاع عدد قتلى القوات الأميركية وبطء مسيرة المصالحة السياسية بين الأطراف العراقية ورفض الميليشيات المسلحة حل نفسها وزيادة فترات الخدمة للقوات الأميركية في العراق. وردت عليه المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو بالقول: ''إن ريد في حالة إنكار بشأن الصراع الذي نخوضه ويدعو إلى تحديد موعد للاستسلام''. وأعرب بوش في حديث للصحفيين بحديقة البيت الأبيض مساء أمس عن ''خيبة أمله'' من النص النهائي لمشروع القانون وأكد أنه سيستخدم ''الفيتو'' لإفشاله.