• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

يوسف عبدالله: العقوبات تبدأ بلفت النظر وتصل إلى الإيقاف دولياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

أوضح يوسف عبدالله وكيل اللاعبين المعتمد لدى الفيفا أن قضية الطرد عامة موجودة على مستوى العالم ولا تختص بلاعب أجنبي أو غيره مشيراً الى أن هذه الظاهرة عادة ما يكون لها أسبابها داخل الملعب فلا يوجد لاعب في العالم يسعى للحصول على البطاقة الحمراء فعلى سبيل المثال هل كان هناك لاعب أكثر من زين الدين زيدان حرصا على الفوز بلقب كاس العالم الأخيرة وبالتالي اعتقد أن التصرف الخاطئ للاعب يكون مرتبط بردة فعل حصلت بينه وبين أحد اللاعبين من الفريق الآخر أو أن هناك ظروفا معينة أصابت هذا اللاعب قبل المباراة وبالتالي أدت إلى توتره وعصبيته داخل الملعب وفي النهاية كل إنسان معرض للخطأ، وعن كيفية تعامل الأندية مع هذا الخطأ قال : في أي مكان في العالم هناك مبدأ الثواب والعقاب من خلال الاتفاق الذي تم بين اللاعب والنادي عند توقيع العقد وتختلف نسب العقوبات التي قد تبدأ بلفت نظر وبعدها خصومات مادية على حسب الخطأ الذي قام به اللاعب وقد تنتهي بإيقاف اللاعب من اللعب في حالة حصوله على عقوبة من اتحاد الكرة والتي بموجبها لا يستطيع حتى اللعب خارج الدولة باعتبار أن الاتحاد المحلي يرفع هذه العقوبة للاتحاد الدولي الذي دائما ما يحرص على أن يكون اللعب النظيف هو الشعار الأمثل الذي قامت عليها كل الرياضات فالناس جميعا يريدون أن يستمتعون ويشاهدون كرة قدم حقيقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال