• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  09:31     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ         09:33     زعيم كوريا الشمالية يتعهد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة     

الشريف: استراتيجية الحكومة تجعل الرياضة المدرسية محوراً لبناء الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 أبريل 2007

أشاد رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الإمارات للرياضة المدرسية باستراتيجية الحكومة للمرحلة الجديدة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والتي عرضها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤكدين أن ملامحها تؤسس لمرحلة جديدة من مسيرة العمل الوطني من شأنها تحقيق المزيد من الخير والنماء في شتى ميادين الحياة لما فيه النهوض بالوطن والمواطن.

وأعربوا عن بالغ شكرهم وامتنانهم لما أولته الاستراتيجية من اهتمام للرياضة المدرسية بجعلها محوراً لبناء إنسان الإمارات ومرتكزاً للنهوض برياضة الإمارات عموماً.

وأكد الدكتور أحمد سعد الشريف رئيس اتحاد الرياضة المدرسية أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أعاد الأمور إلى نصابها عندما وجه بإعادة الاعتبار إلى الرياضة من خلال ادخالها في المناهج التعليمية، وقال إن سموه يلامس واقعنا الرياضي جيداً ويعرف اشكالياته وعلله المزمنة التي من أبرزها غياب المنهجية وعدم التخطيط، باعتباره رياضيا مخضرما ومتمرسا سطر للدولة سجلاً حافلاً من الانجازات العالمية في عالم الفروسية علاوة على ممارسة سموه للعديد من الرياضات الأخرى، وبالتالي فإن خبرته الشخصية في ساحة التنافس الشريف إضافة إلى ما يتمتع به من حنكة القيادة جعلته يضع يده على الجرح بعد أن شخص الواقع بدقة فكان قول سموه السديد: ''علينا أن نضع هرم الرياضة على قاعدته، وأن ننهي وقوفه على رأسه، الرياضة عندنا تبدأ في الأندية بينما الأصل أن تبدأ في المدارس لتتسع قاعدة الرياضيين ويتم الكشف مبكراً عن المواهب، ويضيف د. الشريف أن سموه قد وضع بهذا النهج السديد الرياضة المدرسية في أولى مراتب الاهتمام بما يشكل مرحلة تحول بالغة الأهمية من شأنها تصحيح المسار نحو الارتقاء بالرياضة الإماراتية لكي تنافس بحق ويجد أبناء الدولة لأنفسهم موطئ قدم على منصات التتويج في عصر باتت فيه الرياضة صناعة ومنافسة تقوم على العلم وأسسه كمنهاج للتطور في المجال، وليس على الاجتهادات أو العمل العشوائي، ويضيف رئيس اتحاد الرياضة المدرسية إننا نشعر بالفخر والاعتزاز بقيادتنا الرشيدة وبالمبادرة التي أطلقها صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تجاه التركيز على الرياضة المدرسية ضمن طرح سموه لمحاور استراتيجية الحكومة الرشيدة ونؤكد العزم على بذل المزيد من الجهد واستعدادانا التام للعمل والتنسيق مع كل المؤسسات الرياضية في الدولة، كما نرحب بالتعاون مع كافة الجهات التي ترغب في الاستفادة من خبرات الاتحاد الذي باتت تجربته محل تقدير واعجاب المؤسسات النظيرة دولياً، في ظل الانجازات الهائلة التي حققتها رياضة الإمارات المدرسية في مشاركاتها الدولية على اختلاف مستوياتها.

ومن جانبه أكد محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية نائب رئيس اتحاد الرياضة المدرسية أن استراتيجية الحكومة الرشيدة تشكل منظومة متكاملة للعناية بالشباب تأخذ في الاعتبار التركيز على الأنشطة الرياضية المدرسية في بناء شخصية أبناء الوطن انطلاقاً من الدور التربوي الذي تلعبه الرياضة في هذا الاتجاه بالإضافة إلى أهميتها في وقاية الشباب من مخاطر أمراض العصر الناجمة عن قلة الحركة على اعتبار أن الرياضة سلاح فعال ومؤثر في مواجهتها اضافة إلى فوائدها الجمة في سلامة البدن ودعم الصحة واكتساب اللياقة والمهارات الحركية النافعة للحياة، ويضيف لقد حملت هذه الاستراتيجية التي باركها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بشائر الخير كمسؤولين في اتحاد الرياضة المدرسية في أن تلقى الرياضة المدرسية الدعم والاهتمام المناسبين لكي يجد الموهوبون من أبنائنا وبناتنا رعاية مثالية تمكنهم من تحقيق المزيد من الانجازات للدولة، خاصة بعد أن أكد أبناء الإمارات جدارتهم وحققوا نتائج مشرفة في مشاركاتهم الدولية لذلك نرى أن وضع الرياضة المدرسية ضمن أولويات استراتيجية الحكومة سيضمن أدواراً أكبر تعزز من مكانة الرياضة المدرسية وأثرها في المجتمع باعتبارها المنطلق في التأسيس لكل الألعاب الرياضية الفردية والجماعية ونثمن عالياً هذا التوجه الحضاري الذي يعلي شأن الرياضة المدرسية ويجعلها في الواجهة كما ينبغي أن تكون كأساس للتنمية الرياضية في دولتنا الفتية.

وقال ناصر أمان آل رحمة مدير إدارة البرامج الرياضية والصحية بوزارة التربية والتعليم أمين السر العام لاتحاد الرياضة المدرسية: إن تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أهمية الرياضة وتوجيهه بادخالها في المناهج وتركيز سموه على تنظيم المنافسات على مستوى المدارس والمناطق التعليمية والكليات والجامعات لقناعته بأهميتها في بناء الجسم وتنشيط العقل وتهذيب الاخلاق والتعود على روح الفريق كما ذكر سموه لدى إعلانه الاستراتيجية، يمثل إعادة إحياء لدور الرياضة المدرسية ومكانتها في المجتمع باعتبارها الرافد والممول الرئيسي لرياضة القطاع الأهلي، ونعتقد أن هذا التوجه لحكومتنا الرشيدة جاء في وقته ليرتب الأوضاع من جديد لجهة استثمار الرياضة المدرسية على الوجه الأمثل كمخزون استراتيجي للرياضة الإماراتية عموماً لاسيما بعد أن شهدت مدارسنا طفرة محسوسة في البرامج الرياضية المطبقة في الساحة لكنها لازالت تحتاج الامكانات التي تفي بغرض نمذجتها وجعلها أكثر تأثيراً في المشهد الرياضي العام بالدولة.

ونؤكد أن الطرح الجديد لحكومتنا الرشيدة سوف يغير الفكر والمفاهيم تجاه الرياضة في المدارس ليجعلها أكثر شيوعاً في أوساط الطلبة ومن خلال ما ستلقاه من دعم على ضوء الرؤية الثاقبة والسديدة للحكومة، لأن الرياضة المدرسية لا يعوزها سوى الدعم والمساندة المجتمعية في ظل امتلاك دولة الإمارات لمنظومة استراتيجية رفيعة المستوى يعمل من خلالها اتحاد الرياضة المدرسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال