• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تجهيز البنية التحتية للمدارس يدعم الابتكار

«التربية»: جهات اتحادية تتبنى مشاريع الطلاب المبتكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

دينا جوني (دبي)

أعلن مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم أن الوزارة بصدد رصد المشاريع الطلابية المبتكرة التي أبدى عدد من الجهات الاتحادية ومنها وزارة الداخلية اهتماماً بها، بعد أن تم عرضها خلال أسبوع الابتكار في مختلف المناطق التعليمية.ولفت الصوالح إلى أن وزارة التربية لا تكتفي بدفع وتشجيع الطلبة على الابتكار، وإنما تعمل على دعمهم من خلال تأمين التواصل مع الجهات المختلفة، لكي تتبنى تلك المشاريع، ومن ثم تمويلها وتحويلها إلى منتجات حقيقية.

وأكد أن وزارة الداخلية قد اختارت بالفعل منذ انطلاق فعاليات أسبوع الابتكار عددا من المشاريع التي نفذها طلبة من رأس الخيمة، لافتاً إلى أن الوزارة لم تنته بعد من حصر عدد ونوعية المشاريع المتبناة على مستوى عدد من المناطق التعليمية.

وأشار الصوالح إلى أن إستراتيجية الابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تضمنت في أحد مساراتها توفير1 في المئة من ميزانية الجهات الحكومية لصالح الابتكار، فإنها بذلك تضمن الابتكار كمفهوم راسخ في التعليم وليس مجرد فعالية عابرة.

وعن كيفية الاستفادة من الجزء المخصص من الميزانية للابتكار، شرح الصوالح أن الوزارة ستعمل على تأسيس البنية التحتية اللازمة في المناطق التعليمية لتمكين الطلبة من تنفيذ المشاريع التي تترجم ما يتعلمونه خلال العام الدراسي، والأنشطة اللاصفية. كما سيتم أيضاً تأسيس برامج تدريبية وتعليمية في مجال الابتكار، وتدريب الأساتذة على كيفية تطبيق المناهج بما يدعم خطة الابتكار.

وأكد أن إدارة الابتكار التي تمّ استحداثها ضمن الهيكل التنظيمي الجديد لوزارة التربية والتعليم، ستعمل خلال الفترة المقبلة على إطلاق عدد من المبادرات التي تؤسس لأرضية صلبة في مجال الابتكار في المدارس الحكومية في الدولة، لافتاً إلى أن ذلك يتم أيضاً بالتعاون مع حاضنات الابتكار في الدولة.

وعن المشاريع الطلابية التي شاركت خلال فعاليات أسبوع الابتكار، قال الصوالح: إن جزءاً منها هدفه تشجيع الطلبة على تطبيق ما يتعلمونه في مواد العلوم وغيرها في مشروع مبتكر، والجزء الآخر يمكّن الوزارة من اكتشاف المواهب المميزة في الميدان التربوي في مختلف المجالات من خلال الأفكار الإبداعية التي يتم تقديمها، وبالتالي الالتفات إلى الطلبة المبدعين وتعزيز قدراتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض