• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

من أوائل المنقِّبات عن الآثار في الفجيرة

موزة المراشدة: فخورة باكتشاف تاريخ بلادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

موزة خميس

ترجمت موزة المراشدة عشقها للتاريخ الذي برعت فيه في المدرسة إلى عمل في ميدان التنقيب عن الآثار في إمارة الفجيرة، متخطية كل العقبات والصعوبات التي واجهتها، والطريف أنها في بداية مشوارها المهني اعتمدت المثل القائل «أطعم الفم تستحي العين»، لتكسب ود المسؤولين عن حملات الاستكشاف والتنقيب الذين كانت تعمل برفقتهم. واليوم هي تعمل في الميدان، وكلها فخر باكتشاف المزيد من آثار الحضارات التي عاشت على هذه الأرض الطيبة.

موزة المراشدة من فتيات كلباء، وتحمل درجة الماجستير في تاريخ الخليج الحديث والمعاصر، وكان عنوان أطروحتها «خدمات البريد في الساحل المتصالح ما بين 1902 -1971»،.

وقد حصلت على الماجستير من جامعة الشارقة، والمراشدة حين كانت تخطو أولى خطواتها نحو الحصول على الماجستير، كانت بعيدا جدا عن هذا التخصص، حسبما يبدو للوهلة الأولى، ولكنها من عاشقات التاريخ، إذ إنها من خريجات دفعة 1999-2000 في جامعة الإمارات، حيث نالت البكالوريوس في التاريخ والآثار.

ارتباط قوي

ارتباط المراشدة قويا بمادة التاريخ منذ كانت في المدرسة، وكانت تحصل دائما على الدرجة النهائية في المادة، ولذلك ما إن أنهت الثانوية حتى التحقت بجامعة الإمارات، وهي تحلم بالميدان، رغم إنها تعلم أن العادات والتقاليد ستقف عقبة في طريق مواقع التنقيب، في هذا الإطار، تقول المراشدة «أول عقبة كانت عندما أراد أستاذ التاريخ أن نذهب في عمل ميداني في مواقع الهيلي الأثرية، وقد عارض والدي ذلك رغم إن ذلك من متطلبات التخرج، ولكن أختي أعطتني الضوء الأخضر، قائلة: «اذهبي واتركي أمر الوالد علي»، ولا يستطيع أحد أن يشعر بما أحسست به، عندما وطأت قدماي تلك الأرض، التي ضمت تاريخ حضارات قديمة وعظيمة، وكانت تلك المرة الأولى التي أشاهد في موقعا أثريا».

وتتابع: «بعد التخرج عملت معلمة تاريخ وبعد شهرين من الانتظار، تحولت حياتي بشكل كلي، حين أخبرتني صديقة إن في إمارة الفجيرة متحف، ولم أكن أعلم بذلك لأني كنت قبل ذلك طالبة تكرس حياتها للتعلم، ومن ثم غادرت إلى العين، ومن تلك المعلومة حصلت على أول تشجيع، فذهبت مباشرة إلى مدير المتحف في السنة ذاتها التي تخرجت فيها، وقدمت أرواقي للعمل معهم، وبعد أسبوع كنت أجرى مقابلة في الموارد البشرية، وكنت ثاني موظفة تعمل تحت مسمى باحثة آثار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا