• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في كلمة متلفزة بمناسبة يوم الشهيد

محمد بن زايد: عطاء شهدائنا لا يقدر بثمـن .. وبذل الأرواح أسمى ما يقدم للوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في كلمة متلفزة بمناسبة يوم الشهيد، أن هذا اليوم هو يوم الوطن الذي سيخلد فيه التاريخ أبطالنا الذين بذلوا أرواحهم من أجله. وكان سموه قد بدأ كلمته بالترحم على الشهداء الأبرار، داعياً الله عز وجل أن يسكنهم فسيح جناته. وقال سموه «إن هذا اليوم هو يوم الوفاء لأهل الوفاء، يوم التقدير والعرفان لأهل البذل والتضحية، عطاء شهدائنا لا يقدر بثمن، لأن بذل الأرواح هو أسمى ما يقدم للوطن». وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «عندما قرر سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يخصص هذا اليوم لشهداء الوطن، كان قراره نابعاً من كونه الأب والقائد الذي يتلمس مشاعر أبنائه وأحاسيسهم، ويزرع في نفوسهم الثقة والأمل والتفاؤل». وقال سموه: «إن تخصيص يوم للشهيد يعد في ظاهره رمزاً، ولكن في جوهره دلالات عميقة للوفاء والتقدير والفخر». وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «صحيح أن يوم الشهيد هو رمز، إلا أنه في الوقت نفسه يمثل بعداً وطنياً واجتماعياً ومعنوياً، تتجلى فيه قيم العطاء والبذل والتضحية والشجاعة». ذكرى محفورة في قلوبنا وستظل ذكرى الشهداء محفورة في قلوبنا ولها بصماتها في حياتنا ومسيرتنا. وأكد سموه أن أبناء الإمارات يقدمون منذ التأسيس أرواحهم فداء للوطن ولرفعته وعزته وحماية منجزاته. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «إن أبناء الإمارات يخلدون في هذا اليوم ذكرى أبطالنا الأبرار بكل فخر واعتزاز، فهم مصدر الفخر والإلهام للأجيال المقبلة، ففي هذا اليوم نستذكر المواقف المضيئة لأبطالنا البواسل وأعمالهم الجليلة، ونتذكر تضحيات الأوائل الذين غرسوا في أبناء الوطن قيم الشجاعة والتضحية والولاء لهذا الوطن». وأشار سموه إلى أن قيم الفخر والانتماء لدى ذوي الشهداء، قيم لا حدود لها في حب الوطن، فتحية لذوي الشهداء، للأمهات والآباء والزوجات والأبناء الذين قدموا دروساً في الوطنية والانتماء، وعززوا في نفوسنا روحاً وطنية عالية. وقال سموه «رأيت في عيونهم إجلالاً وإكباراً للوطن، وفي قلوبهم فيضاً من الحب والانتماء لأرض الإمارات». برهان قوي وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن هذه المشاعر، وهذه الروح المعنوية في التكاتف والترابط، برهان قوي على أننا أسرة واحدة، نقف معاً في السراء والضراء، روح متدفقة في جسد هذا الوطن، تزيده ثباتاً وتماسكاً وقوة نحو المستقبل، مشيراً سموه إلى أن التحديات تزيدنا وحدة وصلابة وتلاحماً وعزيمة على مواجهتها، والتاريخ سيوثق بكل إكبار وإعجاب ما صنعه أبناء الإمارات الأوفياء. وقال سموه إن الوطن يمر بمرحلة تاريخية مهمة، أثبتنا فيها للجميع، أن دولة الإمارات تقوم على أسس راسخة من المبادئ والقيم العظيمة النابعة من ديننا الإسلامي لمواجهة مختلف التحديات، ولذلك فإن دولة الإمارات لن تتردد أبداً في القيام بواجباتها الأخوية، والوفاء بمسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية. وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «أريد التأكيد على أن تضحيات أبطالنا لن تذهب سدى، وأن عطاءهم سيخلد في ذاكرة الوطن. ونحن سنواصل العمل والسير بثبات لمزيد من الرفعة للوطن». وختم سموه كلمته قائلاً «نجدد الفخر والاعتزاز بتضحيات شهدائنا الأبرار، فهم باقون في قلوبنا، ونحمل لهم كل حب ووفاء وعرفان، ونسأل الله لهم الرحمة والمغفرة، حفظ الله دولة الإمارات، وحفظ شعبها الوفي من كل مكروه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض