• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

أنقرة ترفض الاعتذار وتطالب موسكو بالتراجع عن العقوبات

أوباما وبوتين يتفقان على تسوية سياسية ويختلفان على الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

عواصم (وكالات) بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والأميركي باراك أوباما أمس، ملفي سوريا وأوكرانيا، وأعربا عن تأييدهما الحلول السياسية من دون تخطي خلافاتهما الخاصة بمصير الرئيس بشار الأسد على هامش قمة المناخ في لوبورجيه قرب باريس. ورفض بوتين لقاء نظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي كان يرغب في لقائه على هامش قمة المناخ، فيما رد رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو برفض الاعتذار عن إسقاط الطيران التركي مقاتلة روسية على الحدود السورية الأسبوع الماضي، كما تطالب موسكو، داعياً روسيا إلى إعادة النظر في العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على بلاده إثر هذا الحادث، وبعد تسليمها جثة الطيار الروسي الذي قتله متمردون سوريون لدى هبوطه بالمظلة. وقال مصدر في البيت الأبيض أمس، إن «أوباما وبوتين بحثا في لقاء مغلق دام نصف ساعة في ضرورة إحراز تقدم في عملية فيينا». وأضاف المصدر أن «الرئيس أوباما جدد قناعته بأن رحيل بشار الأسد ضروري، مشدداً على أهمية تضافر الجهود العسكرية لمحاربة تنظيم داعش بدلاً من المعارضة المعتدلة». وقال مصدر البيت الأبيض، إن أوباما قال لبوتين خلال اللقاء، إن «العقوبات قد ترفع» إذا احترمت روسيا كافة بنود اتفاق مينسك الخاص بتسوية الملف الأوكراني ،معرباً عن «أسفه» لمقتل الطيار الروسي الذي أسقطت تركيا طائرته على الحدود مع سوريا، ومجدداً دعواته ل«نزع فتيل الأزمة» بين أنقرة وموسكو. من جهتها، نقلت وكالة إنترفاكس عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن الرئيسين «أيدا بداية تسوية سياسية» في سوريا ، مشيراً إلى إنهما «بحثا أيضاً في ملف أوكرانيا، وشددا على ضرورة تطبيق اتفاقات مينسك في أسرع وقت». ورفض بوتين أمس، لقاء نظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي كان يرغب في لقائه على هامش قمة المناخ في وقت استبعد الكرملين بصورة قاطعة صباح أمس أي لقاء بين الرجلين، رغم طلب الرئيس التركي». وفي وقت سابق رد رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو بعد لقائه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج في بروكسل، على الرفض الروسي ومطالب موسكو من تركيا بالاعتذار قائلاً «لن يعتذر أي رئيس وزراء تركي ولا أي رئيس أو أية سلطة». وأضاف «لا يمكن لأي دولة أن تطالبنا باعتذارات لأننا لم نقم إلا بواجبنا، في حماية مجالنا الجوي وحدودنا». وقال «نأمل في أن تعيد روسيا النظر» في العقوبات الاقتصادية التي فرضتها «لأنها تتناقض مع مصالحنا المشتركة». وأكد «نحن مستعدون للحوار مع روسيا عبر قنوات دبلوماسية وعسكرية»، مضيفاً «ليس لدينا أي نية للتصعيد» مع موسكو. وفي شأن متصل، سلمت أنقرة السفير الروسي لديها أمس، جثمان الطيار الروسي أوليج بيشكوف الذي أسقطت طائرته في سوريا، وأقلعت طائرة روسية بالجثمان إلى موسكو بعدما أجرى العسكريون الأتراك مراسم عسكرية رسمية لدى نقل النعش إلى الطائرة الروسية. وكانت روسيا تبنت السبت سلسلة من العقوبات الاقتصادية تشمل خصوصاً العودة إلى نظام تأشيرات الدخول وحظر رحلات تشارتر بين البلدين ومنع أصحاب الشركات الروس من توظيف أتراك. توقيف 81 سورياً في مناطق مختلفة من لبنان بيروت (د ب أ) أوقف الجيش اللبناني خلال مداهمات في مناطق عدة من لبنان أمس، 81 شخصاً من التابعية السورية لتجولهم بصورة غير شرعية. وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني أمس، إن قوى الجيش نفذت «عمليات دهم في مناطق مختلفة، أوقفت خلالها 81 شخصاً من التابعية السورية، لتجولهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية» ، مشيراً إلى أنها «ضبطت خلال عمليات الدهم 18 دراجة نارية من دون أوراق قانونية». وأكد البيان أنه الموقوفين سلموا مع المضبوطات، «إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا