• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأهلي يضاعف أحزان الجزيرة بـ «رباعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

وليد فاروق (دبي) تسببت الأخطاء الدفاعية والتمركز الدفاعي السيئ في خسارة جديدة للجزيرة أمام الأهلي بأربعة أهداف مقابل هدف، في مباراتهما مساء أمس، باستاد راشد في دبي، ضمن الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، وجاء اللقاء من طرف «الفرسان» الذي فرض سيطرته، بفضل تحركات ماجد حسن وحميد عباس، وريبيرو وليما، ورفع «الأحمر» رصيده إلى 21 نقطة تمثل «العلامة الكاملة»، بالفوز في 7 مباريات متتالية، عادل بها رقمه القياسي، كما أشعل سباق القمة، حيث يحتل المركز الثاني بفارق نقطة عن العين المتصدر، وتبقى للأهلي مباراتان مؤجلتان، فيما تجمد رصيد الجزيرة عند 8 نقاط، وقبل بداية اللقاء، حرص اتحاد الكرة ونادي الجزيرة على تكريم أحمد خليل الحاصل على لقب أفضل لاعب في آسيا. سيطر «الفرسان» على مجريات اللقاء في الشوط الأول، وكان الأكثر فاعلية على مرمى خالد السناني حارس الجزيرة، الذي أنقذ مرماه في أكثر من كرة، وغاب الضيوف بشكل كبير في النواحي الهجومية لافتقاده صانع اللعب في وسط الملعب الهجومي، نظراً لغياب فارفان ونيفيز عن أداء وظيفتهما الأساسية، وهي صناعة اللعب والاختراق في قلب الدفاع، الأمر الذي جعل علي مبخوت وحيداً محاصراً من صاحب الأرض. وظهر البرازيلي ليما فعالاً في الشوط الأول بدرجة كبيرة، خاصة أنه صنع ضربة الجزاء بتمريرة ساحرة إلى موسى سو، كما أنه شكل إزعاجاً كبيراً لمدافعي الضيوف، في حين لم يكن ريبيرو وموسى سو فعالين بالدرجة الكافية، ولعب خميس إسماعيل إسماعيل دوراً كبيراً في منع خطورة ريبيرو صانع ألعاب «الأحمر» بفضل تحركاته الواعية وقدراته المتميزة على قطع الكرة. وترجم ليما مجهوده الكبير داخل منطقة الجزيرة إلى هدف التقدم من ضربة جزاء، وفي الجهة الأخرى لم يهدد الجزيرة مرمى الأهلي طوال 45 دقيقة، وجاء الهدف الوحيد ل «فخر أبوظبي» من ضربة ثابتة سددها خميس إسماعيل بإتقان شديد قبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق. في الشوط الثاني، كانت بداية الأهلي قوية وحماسية، واستمر على طريقة الضغط على حامل الكرة، وتسببت الرقابة الغائبة عن وليد عباس في تسجيله الهدف الثاني، رغم أن الكرة من ضربة ثابتة، ومررها ريبيرو بشكل مكشوف تماماً، إلا أن التمركز السيئ للدفاع جعل عباس في مواجهة المرمى، وسدد الكرة مباشرة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى السناني، وتغير أداء ريبيرو في الشوط الثاني وأصبح أكثر فاعلية وصنع فرصة لليما الذي لم يحسن استغلال الكرة، وارتدت لإسماعيل الحمادي الذي سجل الهدف الثالث بقدرات خاصة. وغاب الجزيرة تماماً عن الشوط الثاني، في ظل التراجع المبالغ فيه للدفاع والأخطاء الدفاعية الواضحة في التمركز داخل المنطقة، وعدم قدرة المدافعين على قطع الكرة، ولعب ماجد حسن وحميد عباس دوراً مهماً في منطقة المناورات التي سيطر عيها الأهلي بفضل قدراتها الخاصة، وتحديداً ماجد حسن الذي استطاع أن يقوم بدوره على أكمل وجه، ولعب دور صانع الألعاب في الهدف الرابع الذي سجله ريبيرو، ولم يظهر الجزيرة في مناطق الخطر، ولم توجد أي محاولات هجومية لتقليل الفارق، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للأهلي. السيطرة المطلقة مهدت الطريق للفوز الكبير دبي (الاتحاد) تسلح لاعبو الأهلي بالثقة الكبيرة في قدراتهم التي تساعدهم على مواجهة الجزيرة وذلك بالسيطرة على الملعب ووضع المنافس تحت ضغط المحاولات الهجومية المبكرة وشهدنا الفرصة الأولى للتسجيل بعد مرور 3 دقائق فقط عن طريق اللاعب إسماعيل الحمادي، ثم تسبب هذا الضغط في خطأ من فارس جمعة داخل منطقة الجزاء ليتمكن ليما من تسجيل الهدف الأول وهو ترجمة للأفضلية التي بدأ بها الفريق المباراة. ومع مرور الوقت كان الفريق على موعد مع فرص محققة للتسجيل لم تستغل من المهاجمين، وفي مثل هذه الظروف لا يدرك الفريق الذي يفرض سيطرته على الملعب قيمة الفرص المُهدرة، خصوصاً أن المواجهة كانت أمام فريق لديه بعض العناصر التي يمكن أن تستغل الأخطاء التي تحدث وشهدنا هذا الواقع في الدقيقة 42 عندما استغل اللاعب خميس إسماعيل ضربة ثابتة لتسجيل أحد أجمل الأهداف في الدوري. ولاحظنا أن بعض لاعبي الجزيرة لم ينفذوا الواجبات المطلوبة في الدفاع والوسط، على الوجه الأكمل، في حين أن بقية اللاعبين كانوا يقاتلون للدفاع عن حظوظ الفريق في المباراة وهذا الوضع يستدعي تدخل المدرب براجا، وحدث الشيء ذاته في المباريات الماضية التي شهدت أخطاء دفاعية كبيرة وغياب الدور المطلوب للاعبي الوسط، خصوصاً تياجو نيفيز وحتى زميله فارفان لم يقم بالدور المطلوب مع الفريق. كان من الطبيعي أن يتابع الأهلي سيطرته على الملعب وترجمتها بتسجيل الأهداف الأربعة التي كفلت له الفوز بالمباراة وسط حالة التراخي الكبيرة للاعبي الجزيرة وغياب ردة الفعل الحقيقية على التأخر بالنتيجة. كوزمين: «الفرسان» قدم أفضل مبارياته هذا الموسم دبي (الاتحاد) وصف الروماني أولاريو كوزمين مدرب الأهلي، مباراته مع الجزيرة بأنها الأفضل لـ «الفرسان» هذا الموسم، وقدم فيها لاعبوه كل فنون كرة القدم، واستحقوا الفوز، والحصول على 3 نقاط مهمة في صراع المنافسة على لقب دوري الخليج العربي. وأبدى كوزمين رضاه التام عن أداء جميع اللاعبين، الذين قدموا لوحة كروية رائعة، واقتناعه بأن الفوز قادم في المباراة، حتى بعدما تعادل الجزيرة قبل نهاية الشوط الأول مباشرة، وأن اللاعبين قادرون على إحراز المزيد من الأهداف. ورفض مدرب الأهلي الحكم على أداء ومستوى الجزيرة، وقال: لا يمكن الحكم على الفريق المنافس، ولكن الأمر المؤكد بالنسبة لي أن فريقي كان في أفضل حالاته، وأستحق الفوز بجدارة. ومن جانبه، أعتبر البرازيلي براجا مدرب الجزيرة أن النتيجة التي انتهت بها المباراة، تعبر عن مستواها الحقيقي، معرباً عن ثقته فيما يقدمه مع الجزيرة والاقتناع بالفلسفة التي يتبعها الفريق حالياً، التي تتطلب مزيداً من الصبر، من أجل التجديد والبناء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا