• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

انتهاء الانتخابات في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 أبريل 2007

دمشق-وكالات الأنباء: أقفلت مراكز الاقتراع في سوريا أمس بعد اليوم الثاني والاخير من الانتخابات التشريعية التي سجلت إقبالا خفيفا إجمالا وسط مقاطعة من المعارضة وشيء من انعدام الحماس بين الناخبين. وبموجب القانون ستحصل الجبهة الوطنية التقدمية وهي الائتلاف الحاكم الذي يضم أحزابا عدة بقيادة حزب البعث على غالبية مقاعد مجلس الشعب كما هي الحال منذ العام ،1973 تاريخ تأسيس الجبهة. وقال مسؤول في مركز في وسط دمشق ''الإقبال خفيف لكنه أقوى من يوم امس الاول. وانتهت عملية الاقتراع الساعة 14,00 بالتوقيت المحلي. وأفاد مراسلو ومصورو وكالة فرانس برس خلال جولاتهم على مراكز الاقتراع أن الإقبال استمر خفيفا في اليوم الثاني من عملية الاقتراع، باستثناء حركة ''أقوى نسبيا'' في الاحياء الشعبية في جنوب العاصمة السورية، بحسب ما أفاد احد مراسلي فرانس برس. وسجل إقبال خفيف على المشاركة في الانتخابات طيلة يوم أمس الاول لا سيما في دمشق وضواحيها. ويبلغ عدد الناخبين السوريين إثني عشر مليونا، فيما عدد السكان 19 مليونا. واستحصل 7,8 ملايين على بطاقات انتخابية، بحسب الارقام الرسمية. ويدل الاقبال الخفيف على وجود نوع من اللامبالاة بين الناس إزاء هذه الانتخابات الهادفة الى ملء 250 مقعدا في البرلمان إنما التي ستخلو نتائجها من اي مفاجأة. وشددت الحكومة هذه السنة التدابير لمنع شراء الاصوات من جانب المرشحين. وتقاطع احزاب المعارضة التي لا وجود قانوني لها في سوريا الانتخابات. ورفض أحد المعارضين التعليق على سير العملية الانتخابية. وقال لوكالة فرانس برس ''عبرنا عن موقفنا، وليس لدينا ما نضيفه حاليا''. ويرجح أن تعلن نتائج الانتخابات اليوم الثلاثاء.