• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

ساركوزي ورويال يتنافسان على أصوات الوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 أبريل 2007

باريس-وكالات الأنباء : استأنف مرشحا الرئاسة الفرنسية اليميني نيكولا ساركوزي واليسارية سيجولين رويال حملتهما الانتخابية أمس في مسعى لكسب أصوات قاعدة الوسط التي لم تحسم رأيها بعد والتي ستلعب دوراً هاما خلال جولة الإعادة بينهما في السادس من مايو حيث يحاول كلا المرشحين استقطاب أصوات مرشح وسط اليمين فرانسو بايرو زعيم ''الاتحاد من أجل ديمقراطية فرنسية'' الذي حل ثالثا بـ18,5%.

وتمنح استطلاعات الرأي ساركوزي تفوقاً قوياً قبل الجولة الثانية الحاسمة تراوح بين 52 و54 في المئة مقابل 46 و48 في المئة لرويال.غير أن النتيجة جعلت كلا المرشحين يتطلع إلى أصوات أنصار مرشح الوسط فرانسوا بايرو الذي حصل على 18,6 في المئة بعد حملة نشطة استندت إلى تعهده بتنحية النخبة الحاكمة جانباً والتغلب على الانشقاقات السياسية التقليدية.وقال رولان كايرول رئيس مؤسسة (سي.إس.إيه) لقياس توجهات الرأي العام متحدثا عن الناخبين الذين أعطوا أصواتهم لمرشح الوسط ''النتائج سيحددها بالضرورة سلوك ناخبيه.إنهم من سيحدث الفرق'' .ولم يعلن بايرو تأييده لأي من المرشحين.وفيما تشير استطلاعات الرأي إلى أن أصوات ناخبي الوسط قد تذهب إلى أي من المرشحين، حيث أخذ المتحدثون باسم المعسكرين الرئيسيين يتوددون إلى قاعدته الانتخابية.وقال بريس أورتيفو أحد أقرب معاوني ساركوزي في الحملة الانتخابية: ''الباب لم يغلق مطلقا.نناشد الذين صوتوا لصالح فرانسوا بايرو وليس المرشح نفسه''.

ومن المرجح أن تكون المناظرة التلفزيونية التي ستجري بين ساركوزي ورويال في الثاني من مايو على قدر كبير من الأهمية في الحملة التي دارت بدرجة كبيرة حول شخصيتي المرشحين.

واستأنف المرشحان حملتيهما أمس حيث اجتمع ساركوزي مع رابطة المرأة في باريس قبل أن يتوجه إلى مدينة ديجون بشرق البلاد لحضور تجمع مسائي بينما تتوجه رويال إلى فالينس بجنوب البلاد لحضور اجتماع في الهواء الطلق.

وسيتعين على من يفوز بالرئاسة الفرنسية التعامل مع استياء شديد في بلد يعاني من أحد أكبر معدلات البطالة في أوروبا وحيث لا تزال ذكريات أحداث الشغب التي اندلعت في ضواحيه المحرومة المتعددة الأعراق قبل أقل من عامين حاضرة في الأذهان. ... المزيد