• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

البطولة رقم 100 في الطريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 أبريل 2007

من المؤكد ان عمر بك لطفي مؤسس النادي الاهلي المصري قبل مائة عام لم يكن يعرف ان النادي الذي وضع حجر اساسه وأصر على إقامته سيكون يوما ما اكبر واهم الاندية العربية والافريقية والعالمية وانه سيكتسب شعبية جارفة لا يساويه فيها سوى اكبر اندية العالم.

ولو سئل لطفي عام 1907 هل تظن ان يكون هذا النادي اكبر اندية مصر، لكانت الاجابة حتما تسبقها ابتسامة اسفل شاربه المرسوم وميل للخلف ككل البهوات هذا الزمن حين يتحدثون ويجيب بعدها ''نحن ننشىء ناديا لمقاومة الاحتلال الانجليزي ولا نهتم سوى بذلك''.

من هنا جاءت الصبغة الوطنية التي اشتهر بها النادي الاهلي المصري من اول يوم بعد إنشائه، وبعد مائة عام بالتمام والكمال حيث يواكب يوم 24 ابريل مرور مائة عام على عقد اول اجتماع لمجلس ادارة النادي عام 1907 .

وسمي بالأهلي لما تحويه الكلمة من صفة الوطنية ومن ترجمة كلمة (ناشيونال) أي الوطني ،وقرر مجلس الادارة وقتها تأسيس شركة رأسمالها خمسة آلاف جنيه مصري.كما اختارت اللجنة الادارية العليا ميتشيل أنس (انجليزي) كأول رئيس للنادي وذلك للاستفادة من نفوذه لدى سلطات الاحتلال لتسهيل عملية الحصول على الأرض المناسبة لبناء النادي وأصبح انس هو أول رئيس للنادي الأهلى واستمر حتى يوم 2 أبريل 1908 .

وعقد أول اجتماع في 24 أبريل ،1907 واجتمعت اللجنة فى الخامسة والنصف مساء بمنزل متشل أنس بمحافظة الجيزة برئاسته ادريس راغب بك وإسماعيل سري باشا وأمين سامي باشا وعمر لطفى بك ومحمد أفندي شريف امينا عاما ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال