• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بحثت سبل الاستعداد المبكر لـ «خليجية الناشئين»

فنية الأولمبية تستعرض برامج وخطط المشاركات في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

دبي (الاتحاد)

بحثت اللجنة الفنية الأولمبية برنامج المنافسات الرياضية لعام 2016، في إطار الاستعدادات والتحضيرات المسبقة للمشاركة في مختلف المحافل وخوضها بصورة مشرفة، انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، في التأكيد على ضرورة تحقيق أوجه الاستفادة من مختلف الجوانب في المشاركات كافة، سواء الفنية أو البدينة، وذلك للوصول إلى المرحلة المنشودة من الجاهزية، والتي يترتب عليها ترجمة الأهداف والغايات المنبثقة من مبدأ التميز والتواجد في المقدمة.

جاء ذلك في الاجتماع الذي عقد بمقر اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة عبد المحسن الدوسري، وبحضور كل من الأعضاء المستشار أحمد الكمالي، والعميد عبد الملك جاني، وحمدة الشامسي، إضافة إلى عمر عبد الرحمن آل علي المدير التنفيذي للجنة الأولمبية، وأحمد الطيب مدير الشؤون الرياضية والفنية للجنة.

واستعرضت اللجنة الفنية خلال اجتماعها برنامج المنافسات الرياضية للعام المقبل على المستويات كافة، حيث شملت اعتماد المشاركة في الدورة الدولية الآسيوية السادسة للأطفال بجمهورية ساخا، والتي تقام خلال الفترة من 5 - 17 يوليو، ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية الواحدة والثلاثين بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية ما بين 5 و21 من شهر أغسطس، ودورة الألعاب الأولى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تقام بالدولة، ودورة الألعاب الشاطئية الآسيوية الخامسة بمدينة نها ترانج بفيتنام.

وأجمع الحضور على أن العامل المشترك في خوض المحافل خلال المرحلة المقبلة هو ترك بصمة واضحة مهما يكن حجم المنافسة وتصنيفها، وذلك للحفاظ على المكانة الفريدة التي وصلت إليها رياضة الإمارات، من خلال العمل على تقديم أفضل النتائج، بما يخدم مستقبل كافة الألعاب، لاسيما وأن الارتباطات التي خاضتها الفرق الوطنية مؤخراً ولدت نوعاً من الثقة والعزيمة في نفوس اللاعبين لتحقيق إنجازات وألقاب جديدة.

واستعرضت اللجنة الفنية الأولمبية سبل الاستعداد والتحضير المبكر لدورة الألعاب الخليجية الأولى للناشئين بالإمارات العام المقبل، انطلاقاً من مبادرة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بتخصيص أول تجمع رياضي يستهدف تعزيز قدرات شريحة الشباب من أبناء مجلس التعاون الخليجي، لتجهيزهم للاستحقاقات الكبرى المقبلة، والتي من أبرزها دورة الألعاب الأولمبية للشباب عام 2018 بالأرجنتين، حيث سيتم التركيز في هذه الدورة على الخامات المميزة من مخرجات برنامج الأولمبياد المدرسي، وذلك عن طريق وضع البرامج التدريبية المناسبة لهم والاستفادة من فترات العطلة بإقامة المعسكرات الداخلية، وإجراء الاختبارات العلمية والطبية لجميع الرياضيين للوقوف على المجموعة التي ستخوض هذا المحفل القوي، ومن ثم متابعة المستويات عن قرب، وإعداد التصور الكامل لكافة النواحي عقب انتهائه.

وناقشت اللجنة الفنية خلال الاجتماع قرارات المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية والخاصة بإعداد منهجية عمل تمتد من بداية 2016 - 2021، واعتماد الخطة التنفيذية للتدخل الفني والإشراف المباشر على الاتحادات الرياضية لنادي النخبة، وهي (الرماية، والفروسية، وألعاب القوى، والمبارزة، والتايكواندو، والجودو، والدراجات، والقوس والسهم)، إلى جانب استعراض قرار المكتب التنفيذي بتكليف الألماني فولفجانج تيل بملف متابعة برنامج الرياضيين الذين يخوضون غمار منافسات التأهل للألعاب الأولمبية 2016 وفرص مشاركاتهم، ورفع التقارير الدورية حول ذلك.

واختتم أعضاء اللجنة الفنية الاجتماع بمناقشة نتائج دورة الألعاب الرياضية الثانية، والتي استضافتها مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية أكتوبر الماضي، والتي شهدت تتويج الرياضيين بـ 11 لعبة من إجمالي الـ 14 المشاركة، لتحتل الإمارات المركز الثاني بعد البلد المنظم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا