• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تخليداً لذكرى من افتدى الوطن بروحه

المؤسسات الرياضية تكرم الشهيد بـ «تنكيس العلم» والسلام الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

دبي (الاتحاد)

كرم عدد من المؤسسات الرياضية بالدولة شهداء الوطن، في يوم الشهيد الذي تحدد له الثلاثين من نوفمبر بشكل سنوي، حيث أطلقت اللجنة الأولمبية الوطنية على قاعتها الرئيسية بمقرها في دبي اسم «الشهيد» تخليداً لأبناء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم وأنفسهم في سبيل الدفاع عن الحق ونصرة المظلوم والحفاظ على مكتسباتهم وهويتهم الوطنية النابعة من الحرص على إعلاء اسم الوطن دائما والعمل على تحقيق رفعته وازدهاره.

جاء ذلك تزامناً مع الاحتفال بيوم الشهيد والذي تم تخصيصه بشكل سنوي ليظل خالداً في وجدان وقلوب الجميع بعد أن قدم شهداء الواجب أروع النماذج في التضحية وبذل الغالي والنفيس ليبقوا نموذجاً يحتذى به لكل الأجيال القادمة، حيث شاركت اللجنة في الفعالية التي أقيمت بساحة قرية الأعمال بمشاركة العديد من الهيئات والمؤسسات والأفراد الذين تفاعلوا مع فقرات الفعالية والتي شملت رفع علم العزة والفخر والشموخ وترديد السلام الوطني ثم الوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء والدعاء لهم بالمغفرة والرحمة والرضوان.

وأكد عمر عبد الرحمن آل علي المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، أن مبادرة اللجنة بإطلاق اسم الشهيد على قاعتها الرئيسية إنما هو أقل تكريم يمكن أن يقدم لرجال الوطن وجنوده البواسل والذين لم يتوانوا في الدفاع عن أمتهم.

كما احتفى اتحاد الكرة بيوم الشهيد، بالمقر العام للاتحاد بالخوانيج في دبي. وأكد يوسف السركال رئيس الاتحاد أن يوم الشهيد الإماراتي، هو يوم لتجديد الولاء والانتماء لهذه الأرض الطيبة، وأن الكلمات تعجز وتتعثر حينما نصف مشاعرنا وأحاسيسنا تجاه شهدائنا الأبرار، وقال إن هذا اليوم هو ترسيخ لقيم الولاء والانتماء وتجسيد لمعاني التضحية والفداء، بأروع صورها وأشكالها ومعانيها، حين جاد أبناء الإمارات بأرواحهم دفاعاً عن أرض العروبة والإخوة ونصرةً للمظلوم.

وأشار السركال إلى أن اليوم هو ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة وقناعاتها الراسخة في أن الدين والأرض والعرض، لا تصان ولا تحمى إلا من خلال دماء أبنائها وتضحياتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا