• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

العميد يُساهم بقوة في حسم الصراع على الدرع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 أبريل 2007

ممدوح البرعي:

أكد عيسى يوسف إداري فريق النصر أن فريقه يمكن بالفعل أن يلعب دوراً مؤثراً في صراع هذا الموسم على درع الدوري خاصة إذا ما استمرت المنافسة على اللقب حتى المباراة الأخيرة كما حدث خلال الموسم الماضي.

وأضاف: إن النصر سوف يواجه الجزيرة في أبوظبي في الأسبوع الثامن عشر للمسابقة ويواجه الوحدة على أرض النصر في الأسبوع الأخير للمسابقة، وإذا ما استمر الفريقان في الصراع على المقدمة مع نادي الوصل فإن نتائج فريقي قد تساهم إلى حد كبير في توجيه بوصلة الدرع.

وقال عيسى يوسف إن النصر يسعى للفوز في كل مبارياته القادمة حتى يسترد بعضاً مما فقده هذا الموسم، وإذا كنا قد خرجنا فعلياً من المنافسة فإننا على أقل تقدير يجب أن نترك بصمة أخيرة طيبة وأن ننتقل إلى موقع متقدم في الجدول بما يعني أننا سنخوض كل المباريات القادمة بنفس القوة ولن نلعب لصالح فريق ضد آخر بل كل المباريات وكل الأندية سواء وهدفنا واحد هو النقاط الثلاث. وعن المباريات التي يخوضها الفريق خارج أرضه قال إنها بالتأكيد ستكون أكثر صعوبة مثل لقاء الجزيرة لكن ذلك ربما يدفعنا إلى المزيد من الحماس ومضاعفة الجهد ولا أعتقد أن حسابات المدرب ستركز على التعادل لاسيما إذا ما تخطينا المباراة السابقة بنجاح ولعبنا بأعصاب هادئة وهي نقطة قد تكون في صالح النصر مقارنة ببعض التوتر الذي قد يشوب أداء الجزيرة والنصر بفضل صراع الصدارة.

وعلى طرف آخر قال مدرب الفريق ألفارو إنه لا يريد أن يشغل نفسه الآن بلقاء الجزيرة أو الشعب أو الوحدة لكن كل ما يشغله الآن هو مباراة الإمارات يوم الجمعة القادم وهي مباراة تعني ''الحياة'' لأن نقاطها ستكون الخط الفاصل بين الاندفاع للأمام في جدول الدوري أو التراجع الذي قد تكون له آثار خطيرة على مسيرة الموسم.

وأضاف إذا ما فاز بالمباراة القادمة فسوف تكون مواجهاته مع فرق القمة في الأسابيع التالية أكثر سهولة لأن الفريق سوف يسترد تركيزه وثقته بنفسه وبالتالي يمكنه تحقيق نتائج أفضل أمام ثالوث الصراع على المقدمة الجزيرة ثم الشعب وأخيراً الوحدة مؤكداً أنه لا يبالي بصراعات هذه الأندية ويسعى فقط لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة طبقاً للمعطيات والظروف التي سوف تحيط بكل مباراة في حينها دون أن يضع في حساباته تأثير فريقه على من يفوز بالدرع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال