• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فالديز وزوجته.. حرمان من «عشاء الخير» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

محمد حامد (دبي)

«إنه حفل عشاء خيري، وكان يجب أن يبقى خيرياً، ما حدث من إدارة مان يونايتد أمر لا يمكن قبوله، لقد تجاهلوني وزوجي، ولم يوجهوا لنا الدعوة لحضور الحفل»، هذا ما كتبته يولاندا كاردونا زوجة الحارس الإسباني فيكتور فالديز، الذي يمر بأسوأ فترات مسيرته الكروية منذ انتقاله إلى صفوف مان يونايتد.

زوجة فالديز التي عبرت عن غضبها الشديد من تجاهل زوجها في حفل العشاء الخيري الذي جمع نجوم مان يونايتد على مائدة منظمة «اليونيسيف»، كتبت عبر مواقع التواصل الاجتماعي: «ما حدث هو أمر لا يمكن أن نتوقعه من نادٍ كبير في حجم مان يونايتد، لا أعلم سر تجاهل دعوة زوجي إلى حفل عشاء اليونايتد واليونسكو، كان يجب عليهم التعامل مع الحدث، باعتباره حدثاً لأعمال الخير، ومن ثم لا يمكن قبول هذا التصرف».

وأشارت «الميرور» اللندنية إلى أن بقية نجوم اليونايتد حرصوا على حضور الحفل، وتسابق غالبيتهم في إرسال بعض الصور من داخل الحفل، وهم برفقة زوجاتهم، وهذا ما فعله ماركوس روخو، وخوان ماتا، وأندير هيريرا، ودافيد دي خيا، وسيرخيو روميرو، وغيرهم من النجوم. ويبدو أن تجاهل فالديز وزوجته هو إعلان مباشر لنوايا اليونايتد في إنهاء علاقته مع الحارس الذي يعاني بشدة منذ رحيله عن البارسا، متأثراً بإصابة في الرباط الصليبي، حيث من المتوقع أن يرحل عن صفوف الشياطين الحمر الشهر المقبل، بالتزامن مع بدء فترة الانتقالات الشتوية.

ولم يحظ فالديز بشرف الدفاع عن قميص الفريق الإنجليزي سوى في مناسبتين فقط منذ قدومه إلى البريميرليج، ما جعل العلاقة بينه وبين الهولندي لويس فان خال تصل إلى أعلى درجات التوتر، ما دفع الأخير إلى حرمانه من المشاركة في المباريات، بل قرر منعه من التدرب مع الفريق الأول منذ أشهر عدة.

ولم يحصل فالديز على رقم قميص منذ بداية الموسم الجاري، بعد أن فشلت صفقة انتقاله إلى صفوف بيشكتاش التركي قبل إغلاق فترة الانتقالات مباشرة، الأمر جعله مشروع قنبلة قابلة للانفجار في صفوف الشياطين الحمر، ليقرر فان خال إبعاده عن الفريق الأول، ومن المرجح بنسبة كبيرة أن يرحل في يناير المقبل ليسدل الستار عن تجربة فاشلة في البريميرليج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا