• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقصلة المدربين تطيح رأس الضحية الثالثة في دورينا

انفصال الظفرة وبانيد «كلاكيت ثالث مرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 ديسمبر 2015

معتصم عبدالله (دبي)

واصلت مقصلة المدربين في دوري الخليج العربي لكرة القدم الدوران، بإقالة الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة، بعد التعادل أمام الشارقة من دون أهداف في الجولة التاسعة، ليكون ثالث ضحايا النسخة الحالية للمسابقة بعد المصري طارق العشري مدرب الشعب السابق، الذي تم إنهاء التعاقد معه، عقب الخسارة أمام الوحدة برباعية مقابل هدف في الجولة السابعة، والبرازيلي بوناميجو مدرب الشارقة بعد الخسارة أمام الإمارات صفر - 3 في الجولة السابعة.

ولم يشذ «فارس الغربية» كثيراً عن عادته في الموسم الماضي، الذي شهد استغنائه عن خدمات الثنائي الكرواتي أنيل كارابيج، والروماني مارين إيوان بنهاية الدور الأول، ووصل عدد إقالات المدربين في الموسم الماضي 2014 - 2015 إلى 8 مدربين انضموا إلى جانب ثنائي الظفرة، استغناء الوصل عن خدمات البرازيلي جورجي كامبوس بنهاية الجولة الخامسة، واتحاد كلباء عن البرازيلي فينسيويس سواريز، والفجيرة عن العراقي عبد الوهاب عبد القادر، وعجمان عن التونسي فتحي الجبال، والوحدة عن البرتغالي جوزيه بيسيرو، واتحاد كلباء مجدداً عن مدربه الثاني عبد الحق بن شيخة.

ومثل طلاق الظفرة والفرنسي لوران بانيد «47 عاماً» الثالث في تاريخ العلاقة بين الطرفين، حيث جاء التعاقد الأول في انطلاقة موسم 2009 - 2010 ليقود «فارس الغربية» نحو 7 أشهر، قبل إقالته في فبراير 2010، حيث أعلن النادي الذي احتل وقتها المركز السادس في ترتيب الدوري إقالة المدرب الفرنسي عقب الخسارة أمام الشباب 2 - 3 في المرحلة الرابعة عشرة للدوري.

وشهد موسم 2012 - 2013 العودة الثانية للفرنسي بانيد إلى العمل مع الفريق الأول لنادي الظفرة بداية من ديسمبر 2010 بعد إقالة المدرب البوسني جمال حاجي، حيث استمر بانيد حتى نهاية الموسم في مايو 2013، وأنهى الظفرة موسمه تحت قيادة المدرب الفرنسي في المركز الثامن على لائحة الترتيب بالدوري برصيد ‬36 نقطة، بعد نتائج ممتازة في الدور الثاني، ولم تنجح المفاوضات بين الظفرة والمدرب الفرنسي في تمديد التعاقد لموسم جديد بسبب مغالاة الأخير في شروطه المادية، ليلجأ «فارس الغربية» للتعاقد مع الدكتور عبد الله مسفر والذي قاد الظفرة لتحقيق نتائج إيجابية موسم 2013 - 2014.

وأعاد الظفرة مدربه السابق مجدداً في يناير الماضي خلفاً للمدرب الروماني مارين إيوان، قبل أن يعلن النادي في أبريل الماضي أيضاً الاتفاق على تمديد عقد المدير الفني للفريق الأول لثلاثة مواسم، من منطلق حرص مجلس إدارة الظفرة السابق على الاستقرار الكروي على مستوى الفريق الأول، قبل أن يأتي قرار الإقالة الحالي بعد نحو 9 جولات على انطلاقة منافسة الدوري.

وطاف الفرنسي بانيد المدرب السابق لموناكو الفرنسي «2006 - 2007 و2011»، على أكثر من نادٍ في المنطقة الخليجية منذ العام 2007، حيث سبق له تدريب أم صلال «2008»، والخريطيات «2012» القطريين، والكويت الكويتي «2009» والظفرة «2009 و2013 و2015»، العروبة السعودي «2014»، بجانب الوصل، والذي تعاقد معه بنهاية موسم 2012- 2013، خلفاً لعيد باروت، حيث استمر لفترة قصيرة انتهت في أكتوبر من عام 2013.

وأسندت إدارة نادي الظفرة مهمة تدريب الفريق الأول إلى المدرب السوري محمد قويض المستشار الفني لشركة كرة القدم، الذي تم إعلان التعاقد معه مستشاراً فنياً في أبريل الماضي، وتمثل تجربة قويض مع الظفرة الثالثة أيضاً في المشوار المشترك، حيث سبق للمدرب السوري الإشراف على تدريب «فارس الغربية» في المرة الأولى موسم 2008 خلفاً للمصري أيمن الرمادي، قبل أن يعتذر عن تكملة مهامه بسبب العرض الذي تلقاه من فريق الكرامة الذي قاده ألي لقب الدوري السوري أكثر من مرة.

وعاد الظفرة للاستعانة بخدمات السوري قويض مجدداً موسم 2011 بدلاً من الكوستاريكي البرازيلي الأصل ألكسندر جيماريتش الذي أقيل من منصبه بسبب سوء النتائج، لتمثل التجربة الحالية الثالثة في المشوار المشترك بين الطرفين بعد أن تم تكليفه بمهام مدرب الفريق الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا