• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

البنك الدولي يقر بتأثير فضيحة ولفوفيتز على دوره

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 أبريل 2007

واشنطن- ( ا ف ب): اعتبرت الوكالة الداخلية للبنك الدولي، المسؤولة عن تقويم فعاليته، في مذكرة نشرتها صحيفة ''فاينانشيال تايمز'' أن الفضيحة الناجمة عن الاتهامات بالمحسوبية التي وجهت إلى رئيس البنك الدولي بول ولفوفيتز، تهدد دور هذه المؤسسة الدولية. وقالت مجموعة التقويم المستقلة في إطار البنك الدولي التي ترفع تقاريرها مباشرة إلى مجلس المديرين، إن ''المؤسسة تمر في مرحلة دقيقة وتواجه فعاليتها خطرا ناجما عن مشاكل إدارية حادة افتضح أمرها في الفترة الأخيرة''.

وأضافت المجموعة في المذكرة ''أن قرارا سريعا وملائما لهذه المشكلة أمر حيوي حتى يستمر البنك فعالا في عملية التنمية''. وأوضحت الصحيفة أن مجلس المديرين سيبحث في هذا التقرير في غضون الأسبوع الجاري. ويواجه ولفوفيتز ضغطا آخر، فقد نشرت مجموعة من 42 مسؤولا سابقا في البنك الدولي رسالة مفتوحة في ''فاينانشيال تايمز'' قالوا فيها ''ليس متاحا لولفوفيتز سوى طريقة واحدة لمتابعة مهمة البنك هي الاستقالة''.

ونجمت الفضيحة عن الزيادات على الراتب التي منحها ولفوفيتز إلى صديقته الموظفة في البنك الدولي أيضا.

وحذرت المذكرة التي كشف عنها ''من ان اضرارا جديدة تلحق بما يعتبر واحدة من اهم مؤسسات التنمية يمكن ان تتسبب في خطأ لا يمكن اصلاحه ويستهدف الجهود المبذولة في العالم لخفض الفقر ودعم التنمية''. ورأت ان من الضروري حصول ''تغييرات سريعة في الادارة وبذل مجهود منسق لاستعادة صدقية'' البنك الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال