• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ترفض القتلة والفوضويين

عدن تنتصر على الإرهاب والتطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

فتاح المحرمي (عدن)

يؤمن شباب ومثقفو عدن، أن الأعمال الإرهابية من تفجيرات لسيارات مفخخة إلى زرع عبوات ناسفة إلى عمليات الاغتيال بانها أفعال إرهابية ترتبط بقوى الانقلابيين، وتهدف لزعزعة أمن واستقرار مدينتهم التي وصفوها بمدينة السلم والتعايش والتاريخ والثقافة والفن.

وأكدوا أن نجاح الفعاليات والمهرجانات السلمية التي شهدتها مدينتهم مؤخراً في ظل الوضع الراهن تعد انتصاراً على كل أعمال التطرف والإرهاب الدخيل على مدينتهم.

وقال هؤلاء لـ «الاتحاد»، إن مدينتهم هي مدينة اللاعنف، تنبذ التطرف والإرهاب والعنف.. وإنها ومنذ الأزل لم ولن تكن بيئة حاضنة لتلك الجماعات الإرهابية التي استغلت الوضع الأمن عقب الحرب، مجمعين أنه سرعان ما ستقذف عدن تلك الجماعات الإرهابية عما قريب كما يقذف البحر الجيفة.

ويتغنى المهندس رفقي قاسم، وهو أحد مثقفي المدينة قائلاً: عدن تاريخ يتكلم، واسألوا الترك والبرتغاليين والرومان والكثير من الغزاة والجحافل، مؤكدا أن إرهابيي العصر هم دخلاء على عدن التي تكون حاضنة لأي توجه من هذا القبيل ولن يطول بهم المقيل، فعدن ومجتمعها تنبذ تلك الجماعات وأفعالهم.

ويصف فيصل محمد موظف وزارة الصناعة والتجارة، مكتب عدن يصف الأعمال الإرهابية في عدن بأنها صراع بين قوى الظلام وتجار السلاح التي تريد الشر وبين قوى التنوير التي تسعى لأجل الخير في عدن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا