• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

مقتل 5 جنود أوكرانيين وأوروبا تدرس عقوبات جديدة على روسيا

موسكو: مساندة الغرب كييف قد تؤدي إلى كارثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

كييف (وكالات)

أعلنت أوكرانيا أمس أن خمسة من جنودها قتلوا وأُصيب 29 آخرون باشتباكات مع الانفصاليين المؤيدين لروسيا في الأجزاء الشرقية من أوكرانيا خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة. وقال الجيش إن الانفصاليين شنوا أكثر من 100 هجوم على مواقع للجيش الأوكراني. وفي هذه الأثناء، قال مسؤول فرنسي في بروكسل، إن الاتحاد الأوروبي سيضيف أسماء إلى لائحة الأشخاص المعاقبين بسبب تورطهم في النزاع الأوكراني.

وفي موسكو قالت وكالة أنباء إنترفاكس إن مبعوث روسيا لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حث الولايات المتحدة وأوروبا أمس على الكف عن مساندة «حزب الحرب» في أوكرانيا، وحذر من أن الاستمرار قد يؤدي إلى «كارثة». وقال المبعوث الروسي أندريه كيلين «أود أن أدعو الدول التي لها نفوذ على قيادة كييف، وأهمها واشنطن، لأقول إنه حان الوقت للكف عن الانخراط في مساندة حزب الحرب في أوكرانيا».وأضاف قوله «لن يؤدي ذلك إلا إلى كارثة كبرى».

وتلقي روسيا اللوم على الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في اندلاع العنف في أوكرانيا. ويتهم الغرب موسكو بتزويد المتمردين الموالين لروسيا بالأسلحة والجنود. وقال كيلين «حان الوقت للكف عن التستر على الأفعال غير الإنسانية لكييف وليس مقبولاً دفعها نحو استمرار الحرب».

إلى ذلك، أكدت وزارة خارجية بيلاروسيا أمس أن محادثات سلام جديدة ستجري بين«مجموعة» الاتصال التي تضم أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والانفصاليين الموالين لروسيا اليوم الجمعة في مينسك للتفاوض بشأن هدنة في النزاع الذي تفاقم بشكل كبير.

وأكدت الوزارة أن «مجموعة الاتصال حول أوكرانيا أبلغت الجانب البيلاروسي بعقد اجتماع في مينسك في 30 يناير». وقبل بضع دقائق، دعا الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو «مجموعة» الاتصال المؤلفة من رئيس أوكراني سابق والسفير الروسي في أوكرانيا وممثلة عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى «إجراء مشاورات عاجلة مع المتمردين للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار»، بحسب بيان للرئاسة نشر إثر لقاء بين بوروشنكو و«مجموعة» الاتصال. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا