• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حمدان بن زايد: الشهداء صورة مشرفة لأبطال الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أن الاحتفاء بـ «يوم الشهيد»، الذي جاء بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة، متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، يأتي تخليداً ووفاء وعرفاناً بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات خفاقة عالية وهم يؤدون مهامهم وواجباتهم الوطنية داخل الوطن وخارجه في الميادين المدنية والعسكرية والإنسانية كافة.وقال سموه، في كلمة له بمناسبة يوم الشهيد - الذي يصادف الثلاثين من نوفمبر من كل عام، إن شهداء الوطن عكسوا صورة مشرفة عن أبطال الوطن، وقدموا نموذجاً عظيماً في حب الوطن والانتماء له والذود عن حماه.وأضاف سموه أن تخصيص هذا اليوم يعد وسام شرف يتطلع إليه كل مواطن، فهو بحق شهادة فخر وعز لكل من قدم روحه الغالية فداءً لوطنه وأمته. وذكر سموه أنه في الثلاثين من نوفمبر من كل عام، سيتذكر العالم موقف دولة الإمارات تجاه اليمن الشقيق، وكيف هبت لنجدتها ومد العون لها وبذلت دماء أبنائها للحفاظ على أمنها واستقرارها لتؤكد للعالم أنها قوة لا يستهان بقوتها ومقدرتها على إرساء مبادئ الحق ورفع الظلم عن كل مظلوم والحفاظ على أمن و استقرار المنطقة. وقال سموه، إن «يوم الشهيد» يأتي قبل ذكرى عزيزة علينا جميعاً، وهي اليوم الوطني لدولة الإمارات الذي يوافق الثاني من ديسمبر من كل عام، وهي ذكرى تحمل كل قيم الوحدة والانتماء والولاء والعرفان لهذا الوطن وقيادته الرشيدة. وثمن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بإنشاء مكتب في ديوان ولي عهد أبوظبي يعنى بشؤون أسر شهداء الوطن. وأكد سموه أن هذا النهج يجسد معاني التلاحم بين شعب الإمارات وقيادته، ليظل العرفان بدور أسر الشهداء عنوان وفاء وواجباً وطنياً تقديراً لدورهم وما قدموه من عطاء وبذل، ولتمكين أبناء الوطن وأجيال الغد من مواصلة مسيرة العطاء والمحبة والخير، وترسيخ قيم التكاتف والترابط والتعاضد التي يتسم بها مجتمع دولة الإمارات منذ القدم. كما ثمن سموه الجهود والفعاليات الوطنية والخاصة كافة، التي تقام في هذا اليوم، والتي تشترك فيها مؤسسات الدولة كافة، وكل أبناء شعب الإمارات والمقيمين. وقال سموه: «رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته، وحفظ الله تعالى الوطن وقيادتنا الرشيدة، وسدد على طريق الحق خطاها في تعزيز مسيرة النهضة الحضارية لدولة الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض